كشف تقرير نشره موقع "بي بي سي" عن أن تشريحًا جرى في إيطاليا لجثة طالب الدكتوراه الإيطالي  جوليو ريجيني الذي قٌتل في مصر، وأكد التقرير أنه تعرض "لعنف حيواني غير إنساني".

جاء هذا على لسان وزير الداخلية الإيطالي الذي حث "الانقلابيين في مصر "على التعاون الكامل في التحقيق في الجريمة.

وفتح الادعاء الإيطالي تحقيقًا في جريمة قتل الطالب الإيطالي الذي أظهرت جثته تعرضه للضرب الشديد.

وكانت جثةالطالب قد عُثر عليها في مكان مهجور خارج القاهرة الكبرى، بعد أن اختفى لعدة أيام.

وكان السفير الإيطالي في القاهرة، الذي شاهد الجثة في مصر، قد قال إن الجثة تحمل آثار تعذيب وحروق وهي في حالة صادمة للغاية.

وتوصل التشريح الذي أُجري على الجثة في روما إلى أن الوفاة حدثت نتيجة كسر في فقرات الرقبة.

وقال وزير الداخلية الإيطالي إنجلينو الفونسو -في حوار له مع إحدى المحطات التليفزيونية-: إنه لم يستعد أنفاسه منذ أن اطلع على تقرير التشريح الصادم.

إن ريجيني تعرض "لعنف حيواني غير إنساني"، لافتا إلى أن التقرير المفصل للتشريح يتطلب عدة أيام، وإن من بين ما سيتضمنه التقرير الكامل فحص عينات للأنسجة وسوائل الجسم لتحديد موعد موت ريجيني بعد اختفائه في 25 يناير.

وقالت وكالة أنسا الإيطالية للأنباء، نقلا عن مصادر مقربة من مصادر الطب الشرعي: إن كسر الرقبة جعله غير قادر على التنفس، كما أن الجثة بها كسور أخرى.

Facebook Comments