أجّلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضي العسكر شعبان الشامي، جلسات محاكمة 215 مواطنًا، بينهم المصورة الصحفية علياء عواد، في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا بـ"كتائب حلوان"، لجلسة 17 سبتمبر الجاري لاستكمال المرافعات.

ولفقت نيابة الانقلاب للمعتقلين على ذمة القضية الهزلية مزاعم عدة، منها أنهم تولوا قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور والقانون، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي، خلال الفترة من 14 أغسطس 2013 وحتى 2 نوفمبر 2015 بمحافظتي الجيزة والقاهرة.

كما أجّلت محكمة جنايات القاهرة وأمن الانقلاب العليا طوارئ، برئاسة قاضى العسكر محمد شيرين فهمى، خامس جلسات محاكمة 11 مواطنًا فى القضية المعروفة إعلاميًّا بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية، لجلسة 24 سبتمبر الجاري.

وتضم القضية الهزلية كلا من: الدكتور علي بطيخ "غيابيا"، والدكتور يحيى موسى "غيابيا"، والمهندس محمود فتحي بدر "غيابيا"، والدكتور أحمد محمد عبد الهادي "غيابيا"، ومحمد عبد الرؤوف سحلوب صاحب مصنع ملابس "غيابيا"، وعلاء علي السماحي "غيابيا"، وباسم محمد إبراهيم جاد "36 سنة"، حاصل على دبلوم تجارة، سائق، ومصعب عبد الرحيم "غيابيا" 26 سنة "طالب"، ومعتز مصطفى حسن كامل "25 سنة"، طالب بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية، "معتقل"، وأحمد عبد المجيد عبد الرحمن "24 سنة"، "غيابيا، ومصطفى محمود الطنطاوي، 24 سنة، "غيابيًّا".

ولفقت لهم اتهامات تزعم أنهم فى غضون الفترة من عام 2016 حتى 2018 بمحافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية، تولوا قيادة جماعة على خلاف أحكام الدستور، تهدف إلى منع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، وحاولوا قتل مدير أمن الإسكندرية، وقتلوا اثنين من أفراده، وشرعوا فى قتل آخرين.

Facebook Comments