كتب: إسلام محمد
جددت نيابة أمن الدولة العليا حبس الزميل أحمد عبدالمنعم زهران لمدة 15 يوما، دون أن يعرف محاموه أو ذووه بالتجديد، ومن المتوقع أن يكون قد تم في مستشفى "قصر العيني"، التي يعالج فيها من تأثير الرصاص الذي أطلق عليه حين تم القبض عليه، خلال إعطائه دورة تدريبية في الصحافة.

"زهران" معتقل على ذمة القضية الملفقة رقم 359، والمعروفة باسم قضية "سنتر أدماير"، وهو عضو بنقابة الصحفيين، ولم تحرك النقابة ساكنا أمام اعتقاله، وإطلاق الرصاص عليه، وإهدار كافة حقوقه القانونية من الاتصال بالمحامي أو الكشف عن مكان احتجازه.

Facebook Comments