دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى أسبوع ثوري جديد تحت عنوان "حق الشعب"، ضمن الموجة الثورية "ارحل"، مشدّدا على أنه لا بديل عن إسقاط السيسي، الذي وصفه بأنه عدو الغلابة والحريات والعدالة والشرف، وعدو الشباب.

وقال- في بيان له منذ قليل- "ها هي إرهاصات الغضب الشعبي تسجل صوتا وصورة دون خوف من سائق التوك توك ومن أهالي بورسعيد، ومن كل رافض للغلاء، وكأنها إنذارات ثورة شعبية قريبة، وأمام كل ذلك ما يزال السيسي يتكبر ولا يعترف هو وعصابته بالفشل الذريع، ويتجاهل زيادة الفقر والغلاء وتردى الخدمات العامة والرعاية الصحية".

وأضاف "إنذارات الغلابة والمظلومين لن يوقف غضبها القادم خيانة السيسي لمصر، بالتفريط في جزيرتي تيران وصنافير، ولا تحركات العدو الصهيوني لتسهيل قرض صندوق النقد، أو بدائل مالية غربية أخرى، فغضب المصريين عندما يجيء لن ينفع السيسي الذي خرب مصر وإرادتها وكرامتها أي ندم أو تكبر".

واستطرد التحالف- الداعم للرئيس محمد مرسي- قائلا "يا كل المصريين، استعدوا للخروج للميادين، واهتفوا بلادي بلادي لك حبي وفؤادي، ارفعوا علم مصر، وقولوا للعالم يسقط عدو العدالة والغلابة".

وتابع "التحالف إذ يتابع باهتمام تطورات النقض لأحكام الإعدام بحق العديد من القادة ورموز وشباب الوطن، ويثمن تحركات الغلابة في كل مكان، فإنه يؤكد أن جرائم الانقلاب لن تفلت من الحساب العادل الناجز، وآخرها اختطاف سيدة مصرية من منزلها على يد عصابة الانقلاب، وتحطيم منزلها، وتصفية الشباب المناهضين للانقلاب".

واختتم بقوله إن "كرامة مصر والمصريين لن تتحقق بالسكوت أو الرضا بالقهر والظلم، ولكن بتضافر جهود كل قوى الثورة وكل الرافضين للظلم والقهر والفقر، ودعم كل نداء حر يسعى لإنقاذ مصر وحقوق شعبها".

Facebook Comments