نعي التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بالفيوم، استشهاد عمر محمود عبد العزيز خبيرى «17 عاما» أمس، برصاص عصابة الشرطة والانقلاب، فى مسيرة خرجت ترفع الصوت ضد الظلم الذى ملأ الأركان داخل كل شبر من الوطن وفى كل ناحية من الحياة بل وطار شرر ظلمهم وفجورهم إلى دول الجوار.

وقال التحالف -في بيان له-: "وإذ نزف الشهيد البطل نتقدم إلى أسرته وإخوانه الثائرين فى الميادين بخالص العزاء، مجددين العهد أن نواصل مسيرتنا لنثأر لشهدائنا، ولتعز أوطاننا، وتطهر مصر من دنس هذه العصابة".

وأضاف البيان: "وصل عدد شهداء الفيوم إلى 140 شهيدا، سالت دماؤهم الطاهرة فى شوارع وقرى الفيوم على يد الجزار السفاح حسن الشافعى مدير الأمن وعصابته، الذين ضل سعيهم هم وقادتهم، فبدلا من أن يتجه رصاصهم إلى اليهود الذين داسوا الحرمات، ودنسوا المقدسات واستباحوا مسرى رسول الله، بدل من أن يتجه رصاصهم لليهود إذا بهم يتوجهون برصاص غدرهم إلى شعب مصر فى سيناء وفى كل مدن مصر وقراها.

وختم البيان: إننا إذ ننعى شهيدنا البطل عمر، نقول لجزار الفيوم حسن الشافعى –مدير الأمن– وعصابته فى المباحث والأمن الوطنى ومركز إطسا والمخابرات، إن دماء الشهيد البطل عمر وإخوانه الـ 140 الذين قتلتموهم، لم ولن ترخص أو تهون ولن نترككم تهنئون، وسنطاردكم فى يقظتكم قبل منامكم، وفى بيوتكم قبل أماكن عملكم، وكل الخيارات لدينا مفتوحة بعدما استبحتم الحرمات وأرقتم الدماء البريئة بغير حق، ولاتظنوا أنفسكم بمنأي من القصاص والحساب. 

Facebook Comments