كتب– عبد الله سلامة
حذَّر جمال الديب، منسق ائتلاف منقذي شركة عمر أفندي، إحدى شركات القابضة للتشييد والتعمير، من انهيار الشركة بسبب الفساد وتفاقم الخسائر، متهمًا المسئولين في حكومة الانقلاب بالمشاركة في انهيار الشركة.

وتساءل الديب: "إلى أي تقارير يستمع أشرف الشرقاوي، وزير قطاع الأعمال العام، بشأن تقييم أداء المسئولين؟ كيف يتم تعيين مستشار تسويق بالشركة تجاوز السن القانونية، مع تورطه أيضا في قضية فساد وحصوله على راتب ٦ آلاف جنيه رغم عدم انتظامه؟"، مشيرا إلى أن النتيجة الطبيعية للممارسات التجارية الخاطئة بالشركة هي استمرار تعاظم الخسائر الشهرية.

وانتقد الديب حملة الشركة لتجهيز العرائس، والتخفيضات المقدمة في عروض "ما تجهزينى يا ماما"، في ظل التراجع الشديد في كل شيء يخص الشركة، مشيرا إلى أن "مصاريف الدعاية والإعلان على الحملة المشار إليها تخطت كل الحدود، رغم تدهور الأوضاع بالشركة".

Facebook Comments