تصدر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قصير لطفل مصري في مدرسته أثناء طابور داخل ملعب المدرسة وهو يردد تحية العلم، رافعا يده اليمنى إلى جوار جبهته "تحيا جمهورية مصر الحرامية" بعدما استمع إلى معلمته وهي تطلب منه ترديد "تحيا جهورية مصر العربية"، فكشفت عن عاقبة الصراحة التي قالها السيسي واعتبروا أنه وصف بها ولاية حكم العسكر الباطش بكل من يقول الحقيقة ويتهمه بأنه إخوان مسلمون.

عفوبة الطفل كان مثار تعليقات النشطاء في مصر ومن بعض العرب، فقال حساب "العقيد الحامدي": "تحيا جمهورية مصر الحرامية، يستر الله علي هدا الطفل من تهمة الانتماء لتنظيم الإخوان المسلمين".
وقال اليمني "المراقب الشرعي" أسعد الشرعي "الله يستر وما يلبّسوا هذا الطفل تهمة الأخونة وتعمد إهانة السيسي وجماعته الحرامية.. ضحكت من براءة هذا الطفل المصري رغم المواجع القادمة من لبنان".

أما المحامي والناشط "عمرو عبد الهادي" فكتب "الولد ده أكيد ابن ضابط جيش أو حفيد السيسي .. خدوا الحكمة من أفواه الأطفال.. الولد بيقول تحيا جمهورية مصر الحرامية". وأضاف حساب "من وحى اللحظة"، "دليل على الحرية فى عهد المشير المقاتل عبد الفتاح السيسى المرعب لإثوبيا.. أن الطفل البريء هتف بكل ثقة "تحيا جمهورية مصر الحرامية" ولم يصدر قرار بإحالته للمحاكمة العسكرية.. نار الجيش ولا جنة الإخوان".

وكتب "تركي الشلهوب" معلقا "صريح جدًا.. رغمًا عن الحرامية (العسكر) ". أما أحمد ناصر "Ahmednasser"  فحذر الطفل "أبوك هيتحبس يا حماده.. تحيا جمهورية مصر الحراميه #السيسي".
وأضاف حساب السعودي "سعيد بن ناصر الغامدي"، "براءة الطفولة تنطق بالفطرة.. مصر الحرامية هي عصابة #السيسي وهو شخصيا في #مصر شيخ منصر بشهادة داعميه بالرز!! وفي ذات يقظة سيلحق بخوان ونجيب!!

https://twitter.com/saiedibnnasser/status/1291047575882215426

ولفت رواد مواقع التواصل إلى أن الأمر لم يقتصر على أزمة سد النهضة، حيث عدد البعض ما وصفوه بالأزمات التي تسبب فيها السيسي، مثل التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير الاستراتيجيتين لصالح السعودية، والتفريط في جزء من حقوق مصر في غاز شرق البحر المتوسط، فضلا عن التدهور الكبير في حقوق الإنسان وحالة الانقسام المجتمعي التي تشهدها مصر منذ الانقلاب العسكري صيف 2013.

وتحدث آخرون ضمنا عن القرارات الحكومية مثل هدم المنازل المخالفة وتحويل سيارات الأجرة للعمل بالغاز وهدم مقابر تاريخية، فضلا عن تضرر المزارعين بسبب إجراءات مواجهة فيروس كورونا.

Facebook Comments