كتب- أحمدي البنهاوي:

نفى دبلوماسيون أتراك المزاعم التي نشرتها صحيفة "اليوم السابع" الانقلابية، وقالت فيها إن "تركيا باعت فلسطين من خلال عدم دعمها قرار الهيئة الإدارية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" الذي وصف إسرائيل بالقوة المحتلة.

 

وأشار الدبلوماسيون إلى أن بلادهم ليست عضوا في الهيئة الإدارية لليونسكو منذ 2005 وحتى الآن، ولذلك فليس لها الحق من الناحية الفنية المشاركة في التصويت على القرارات التي يتم اتخاذها في الهيئة الإدارية للمنظمة الدولية.

 

وكانت "اليوم السابع" ادعت في خبر لها أن "تركيا، وبسبب علاقاتها التجارية مع إسرائيل، لم تدعم التصويت على مشروع قرار الهئية الإدارية لليونسكو، في 2 مايو الذي اعتبر إسرائيل "قوة محتلة".

 

وصوتت غالبية الدول المشاركة في اليونسكو، على قرار يعتبر القدس الشرقية مدينة محتلة، وأنه لا سيادة إسرائيلية عليها، حيث صوتت 22 دولة لصالح القرار مقابل 10 رفضته، فيما امتنعت 22 دولة عن التصويت.

 

ونص القرار الذي لاقى ترحيبًا فلسطينيًا واسعا، على أن "البلدة القديمة في القدس، فلسطينية خالصة لا علاقة لها باليهود، مع التأكيد على تاريخ المدينة وتراثها الحضاري المرتبط بالمسلمين والمسيحيين".

 

Facebook Comments