كشف مصدر رسمي يمني عن تسريبات صوتية خطيرة تؤكد مسئولية الأجهزة الأمنية التي أنشأتها ودعمتها دولة الإمارات العربية المتحدة، عن سلسلة كبيرة من عمليات الاغتيال لعدد من مسئولي الدولة وقادة المقاومة الجنوبية ورجال دين رفضوا السلوك الأمني الإماراتي في مدينة عدن والمناطق المحررة في اليمن.

وذكر المصدر -الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريحات صحفية- أن "عددا ضخما من التسجيلات الصوتية تحصلت عليه أجهزة الأمن الموالية للشرعية تدين بشكل واضح مديرية أمن محافظة عدن وجهاز مكافحة الإرهاب الذي تدعمه الإمارات، في تصفيات جسدية واعتقالات لعدد كبير من المسئولين والقادة الأمنيين والعسكريين الذين لا ترضى عنهم الإمارات في عدن".

وأكد أن "التسجيلات -التي تمّ التحفظ عليها- تضمنت مكالمات هاتفية تمتد لساعات طويلة، تؤكد وجود خلية اغتيالات من نساء ورجال يعملون على رصد ومتابعة بعض القيادات في الأمن والمقاومة في عدن والجنوب لغرض تصفيتها"، مؤكدا أن "تصفية القائد الأمني الكبير حسين قماطة مدير أمن مديرية رصد في محافظة أبين (اغتيل في أحد الفنادق عدن قبل أسابيع) قامت بها قوة خرجت من مطار عدن الذي تسيطر عليه قوة إماراتية وأخرى من الحزام الأمني الموالي للإمارات، حيث وردت في التسجيلات الصوتية أسماء وأصوات لشخصيات عسكرية وأمنية واستخباراتية مرتبطة بالإمارات تخطط لعملية الاغتيال".

وكشف المصدر أن قيادات في «المجلس الانتقالي الجنوبي» بقيادة عيدروس الزبيدي المدعوم إماراتيا، طلبت من بعض وجهاء مشائخ وقيادات عسكرية من قبيلة يافع الكبيرة أن «يدخلوا في مواجهة عسكرية مع قوات الحماية الرئاسية التابعة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، غير أن تلك المحاولة فشلت لعدم استجابة القيادات المؤثرة لها».

وذكر المصدر أنه إلى جانب عمليات الاغتيالات والاعتقالات التعسفية هناك عمليات فساد كبيرة تخص بيع أراضي مدينة عدن والسطو على أراض تابعة للمغتربين واستصدار أوراق ملكية لملاك جدد على علاقة بمدير أمن عدن، وهو الأمر الذي تقوم به «عصابات محمية» حسب تصريحات المصدر.

وأضاف أن الإمارات العربية المتحدة «تضغط حاليا لإقالة محافظ عدن عبدالعزيز المفلحي الذي عرف عنه معارضة سياسات الإمارات في عدن والجنوب، والممنوع من العودة إلى عدن»، مؤكدا أن «الإمارات رشحت 4 أسماء لخلافة المفلحي منهم مرتبطون بالرئيس السابق».

وأضاف أن الرئاسة اليمنية ردت على الإمارات باشتراط تغيير مدير أمن عدن شلال شائع الموالي للإمارات. 

Facebook Comments