كتب: عبد الله سلامة
أعلنت عدة منظمات حقوقية بارزة عن تضامنها مع أسر الصحفيين المعتقلين في سجون العسكر، والمعتصمين منذ عدة أيام بمقر نقابة الصحفيين؛ للمطالبة بإطلاق سراح ذويهم.

ومن بين هذه المنظمات، "مركز هشام مبارك، والتنسيقية المصرية للحقوق والحريات، والمرصد العربي لحرية الإعلام، ومركز النديم لعلاج ضحايا العنف، ومؤسسة الدفاع عن المظلومين، وحركة جامعة مستقلة".

وأبدى "مركز النديم" و"مؤسسة الدفاع عن المظلومين" استعدادهما لتقديم الدعم النفسي والفني والقانوني لأسر المعتصمين حتى ينال ذووهم حريتهم، وضم وفد النديم 6 طبيبات.

فيما زار مقر الاعتصام الكاتب الصحفي محمد عبد القدوس، مقرر لجنة الحريات السابق بنقابة الصحفيين ورئيس مؤسسة الدفاع عن المظلومين، الذي أعرب عن تضامنه الكامل مع زوجات الصحفيين السجناء في اعتصامهن للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين، وأكد ضم صوته إلى ذوي الصحفيين المعتقلين للمطالبة بالإفراج عنهم.

من جهته، أكد الدكتور حسان عبد الله، ممثل حركة جامعة مستقلة، تضامن الحركة مع المطالب المشروعة لأسر الصحفيين، مشيرا إلى أن وفودا من الحركة ستشارك مع المعتصمين في فعالياتهم الاحتجاجية خلال الأيام المقبلة.

وكان وفد من مراكز "هشام مبارك، والتنسيقية المصرية للحقوق والحريات، والمرصد العربي لحرية الإعلام" قد زار مقر الاعتصام، وأعلنوا عن تضامنهم مع أسر المعتقلين.
 

Facebook Comments