يوسف المصري
استمرارًا لسياسة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، غادرت مطار القاهرة الدولي، اليوم الخميس، أولى الرحلات التابعة لشركتي طيران "إير سيناء" والخطوط الأردنية، متوجهة إلى تل أبيب، وعلى متنها 305 أقباط مصريين؛ لحضور أسبوع الآلام وعيد القيامة بالقدس الشريف.

وذكرت مصادر بمطار القاهرة أن 263 قبطيا غادروا على متن طائرة "إير سيناء" متوجهين إلى تل أبيب، كما غادر 42 آخرين على متن طائرة خطوط الأردن ومنها إلى تل أبيب.

ومن المقرر أن يبدأ مطار القاهرة الدولي، غدا، تسيير الجسر الجوي لنقل الأقباط المصريين الراغبين في الحج إلى القدس المحتلة والاحتفال بأعياد القيامة، حتى يوم 28 أبريل الجاري.

ويبلغ عدد الحجاج هذا العام نحو 6 آلاف قبطي مصري، سيتم نقلهم عبر 11 رحلة يوميا لمدة ثلاثة أيام متتالية، بالإضافة إلى 1500 قبطي من أمريكا وفرنسا.

وتنطلق جميع الرحلات من مطار القاهرة عبر شركة "آير سيناء"، التي نقلت العام الماضي نحو 4430 حاجا إلى القدس على متن طائراتها. وتتنافس نحو 26 شركة لتنظيم حج الأقباط، ويتراوح سعر البرنامج ما بين 10: 16 ألف جنيه مصري، فيما يبلغ سعر برنامج "الحج السريع" 7 آلاف جنيه لمدة 3 أيام.

وكان تواضروس الثاني قد أثار موجة من الجدل الواسع، نهاية العام الماضي، حين قام بزيارة مفاجئة للقدس المحتلة، بالمخالفة لقرار المجمع الكنسي.

وتسببت الزيارة في ردود أفعال غاضبة في الكثير من الأوساط السياسية والشعبية والإعلامية المصرية؛ باعتبارها تمثل تطبيعا واضحا مع الكيان الإسرائيلي، وشرخا في جدار مقاطعة هذا الكيان، لا سيما أنها الزيارة الأولى لشخصية تعتلي كرسي البابوية المصرية منذ الاحتلال الإسرائيلي للمدينة عام 1967.

وقال عضو الجمعية العمومية لغرفة الشركات السياحية والمشرف على حج الأقباط للقدس "صبري يني"، في تصريحات صحفية، اليوم: إن عدد الأقباط الذين سيؤدون الحج العام الجاري سيبلغ نحو 6 آلاف قبطي، بزيادة قدرها نحو 10% عن الأعوام الماضية، وستكون الإقامة بفنادق بيت لحم أو القدس، مشيرًا إلى أن أسعار الرحلات تتراوح بين 13 و20 ألف جنيه بارتفاع نحو 6 آلاف عن العام الماضي، ويتم الحصول على تصريح الزيارة من وزارة السياحة.
 

Facebook Comments