لقيت اليوم سيدة تدعى "عبير" مصرعها داخل مركز شرطة أرمنت غرب الأقصر، بعد تعذيبها حتى الموت، وذلك عقب إلقاء القبض عليها بتهمة الإتجار بالمخدرات يوم 20 من أكتوبر الماضي.


وكانت "عبير – 30 سنة"، محبوسة على ذمة قضية الإتجار فى المخدرات، وأمرت نيابة أرمنت بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات، وتم تجديد حبسها 15 يومًا أخرى على ذمة القضية.

 

وبعرض الجثة على مستشفى أرمنت المركزي، صدر تقرير مبدئي بوجود شبهة جنائية في وفاة المتهمة.

Facebook Comments