كتب- حسن الإسكندراني:

 

تناول كتب صحفيون ومحللون، اليوم السبت، استمرار حفاوة العسكر باستقبال البابا فرنسيس،بابا الفاتيكان، للقاهرة بأنه لها دلائل خاصة سياسية ظاهرة للعين.

 

حيث وصف الكاتب الصحفي علاء البحار زيارة البابا فرانيس بابا الفاتيكان زيارته للقاهرة بأنها مباركة لجرائم المنقلب عبد الفتاح السيسي.

 

وقال" البحار" فى منشور، له السبت، عبر فيسبوك: بابا الفاتيكان لم يأتِ لنشر السلام ولكن جاء ليبارك جرائم السيسي في حق شعبه.

 

وأضاف فى منشور أخر أيضا:هذا التجمع غير المسبوق للمسيحيين في إستاد الدفاع الجوي لإقامة شعائرهم الدينية مع بابا الفاتيكان يؤكد أن المسيحيين يعتزون بدينهم أما معظم المسلمين فلا علاقة لهم بالإسلام؟

 

ثم أردف قائلا:هل عرفتم لماذا نحب الإخوان الكيان الشعبي الوحيد الذي يدافع عن الإسلام في مصر الآن؟

 

أما المّحلل السياسى والكاتب الإسلامى، عامر عبد المنعم ،فقد قال فى تدوينه له عبر فيس بوك،السبت، حول زيارة البابا فرنسيس ،بابا الفاتكيان لمصر بجملة واحدة: لا إله إلا الله محمد رسول الله.

 

وشرح "عامر" في منشور آخر حديث الزيارة وأثارها :إلى الذين يصفون الإسلام بالإرهاب والمسيحية بالسلام بمناسبة زيارة بابا الفاتيكان" هل جيوش المسلمين هي التي تحتل بلاد المسيحيين أم العكس وهل طائرات المسلمين هي التي تقتل الأطفال بالقنابل والصواريخ أم الجيوش المسيحية؟

 

وأضاف:من الذي يستخدم أسلحة الدمار ومن الذي يجرب أكبر قنابل في العالم لإبادة الآخرين ،ومن الذي يستخدم قنابل الفسفور الأبيض وقنابل النابالم ليحرق الأطفال وكل ذي روح؟

 

وتابع: كنت أتمنى أن يفعل بابا الفاتيكان الذي يرفع راية السلام ، أن يعتذر عن الحروب الصليبية ضد المسلمين وضد مصر ،أن يطالب الجيوش المسيحية بوقف الحرب والمذابح ضد النساء والأطفال والخروج من بلاد المسلمين ،و أن يطلب من المسلمين الصفح والعفو عن المذابح التي ارتكبت باسم المسيح.

 

في حين أكد الكاتب الصحفى، سليم عزوز، وجود دلالات للإحتفاء الزائد بابابا فرنسيسى،بابا الفاتيكان،خلال زيارته المستمرة لليوم الثانى لمصر.

 

وقال" عزوز" فى منشور ،له السبت،عبر فيس بوك:فرح العمدة المنصوب للبابا بشكل مبالغ فيه جدا.. يستهدف وساطة باباوية لدي ايطاليا في موضوع مقتل ريجيني.. تقريبا أوشكنا أن نمسك بالمتهم!وأردف ساخرا:أنا رأيي يعمد السيسي ونخلص.

 

 

Facebook Comments