كشف تقرير صحفي عن أن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي يتعرض هذه الأيام لهزات وتهديدات عنيفة من داخل نظامه، أشار إليها بنفسه في عدد من خطاباته الأخيرة، عندما قال "كلما وضعت يدي في مكان أجد المشاكل"، وصولاً إلى كلمته، قبل يومين، في دار القضاء العالي، التي قال فيها إنّ "مساعي الشر والسوء تواجه مصر بالداخل والخارج".

يأتي ذلك في الوقت الذي يخرج فيه آلاف المصريين اليوم الاثنين في تظاهرات يوم الأرض، ضد سياسات السيسي بصفة عامة، وضد ترسيم الحدود البحرية مع السعودية ونقل تبعية جزيرتَي تيران وصنافير إلى المملكة، خصوصاً.

وقال التقرير، الذي نشر على صحيفة "العربي الجديد" اليوم الاثنين، إن التهديدات بلغت من داخل النظام ذروتها بالتحركات الأمنية المفاجئة التي بدأت، الخميس الماضي، باعتقال عشرات الشباب المسيّسين والمستقلين من منطقة وسط البلد في القاهرة ومناطق أخرى في الجيزة والإسكندرية. كما أُلقي القبض على عدد من النشطاء اليساريين بتهمة التحريض على التظاهر ضد قرارات السيسي، على الرغم من صدور بيان رسمي من رئاسة الجمهورية نفت فيه أنباء عن صدور أوامر من السيسي لوأد التظاهرة المرتقبة، وعدم السماح بتسييرها على عكس ما حدث الأسبوع في "جمعة الأرض هي العرض".

وأضاف أن الفرق بدا شاسعًا بين بيان الرئاسة المفعم بالتهدئة والذي صدر على لسان المتحدث باسم السيسي، وبين التحركات الأمنية على أرض الواقع، ولا سيما أن الشرطة أفرجت من دون مبررات، وبصورة غير مسبوقة، عن معظم الشباب الذين تم اعتقالهم بعد أقل من ساعتين من القبض عليهم، ما مثّل لغزاً آخر أثار تساؤلات النشطاء قبل المراقبين.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين اندهاشهم من هذا التحرك المفاجئ من الشرطة، وتحديداً من جهاز مباحث الأمن الوطني (أمن الدولة سابقاً) الذي جاء بعد ساعات قليلة من نشر وكالة "رويترز" تصريحات منسوبة لستة مصادر منها ثلاثة استخباراتية تشير إلى تورط الأمن الوطني في خطف واعتقال الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، قبل العثور على جثته مقتولاً مطلع فبراير الماضي.

وأكد مصدر حكومي أن "المشهد الحالي يكشف حلقة أخرى من صراع الدوائر داخل نظام السيسي، وخصوصًا بين الأمن الوطني والدائرة المخابراتية ـ الرقابية التي شكلها السيسي لإدارة المشهد السياسي".

وأوضح أن "المبادرات الفردية من قيادات في الأمن الوطني بالقبض على شباب أو تركهم وتقديمهم إلى النيابة بحجج واهية، لا يمكن أن تكون بناء على توجيهات رئاسية، لأنها تحرج السيسي أمام الرأي العام"، مضيفا أنّ "هذه المبادرات لا يمكن أن تكون تصرفات فردية عفوية، بل يجب أن تكون مقصودة على مستوى الجهاز"، قائلاً "سألت عددًا من قيادات المباحث العامة ما إذا كان لديهم علم بهذه الحملة فنفوا ذلك، وهذا يدل على أن القرار متّخذ من قيادات في جهاز الأمن الوطني، ومن المستحيل أن يعرف السيسي مَن أصدر القرار".

وأوضح المصدر أن "العمل داخل جهاز أمن الدولة يتم بتراتبية شديدة وسرية، كما لم تعد قيادات الجهاز تعتمد على المكاتبات لتسيير الأوامر بعد عام 2011. وبالتالي، فإن وزير الداخلية نفسه يفشل أحيانًا في التعرف على بعض التفاصيل التي يريدها على الرغم من أنه أحد قيادات الجهاز السابقين".

ويشير إلى أن الجهاز ككل لم يعد متجانسًا بعد التعديلات التي طرأت على قياداته خلال العامين الماضيين، وفق المخطط الذي وضعه مساعد السيسي للملف الأمني، اللواء أحمد جمال الدين".

ويشرح المصدر الحكومي آثار هذا المخطط قائلاً، "قيادة الجهاز العليا المقربة من الوزير والرئاسة لم تعد وثيقة الصلة بالقيادات الوسيطة التي يدين معظمها بالولاء للقيادات القديمة التي تم التخلص منها على مراحل بعد ثورة 25 يناير 2011. ومن ثم لا يمكن لأي مسؤول أن يتعامل مع الجهاز الآن كوحدة إدارية واحدة".

واعتبر المصدر الأمني أن "تسلسل الأحداث هذا يشير إلى تغير في تعامل الأمن مع المتظاهرين والمحرّضين على التظاهر، والذي اتسم بالعنف منذ منتصف 2013"، مرجحاً أن تكون حملة الاعتقالات التي شنها جهاز الأمن الوطني، مساء الخميس وصباح الجمعة، "محاولة لإحراج النظام من بعض الدوائر داخل الجهاز الأمني" لكنه استدرك قائلاً، "قد تكون تعليمات الوزير لم تصل إلى جهاز الأمن الوطني، وتعامل الجهاز مع نشطاء الشباب كما هو معتاد قبل التظاهرات الكبيرة بشن حملة اعتقالات".

غير أن هذا الصراع في جنبات النظام والذي يقلق السيسي، من دون شك، ويهدد استمراره لا ينفي رغبة النظام ككل "في تقليم أظافر النشطاء وتجفيف منابع دعوات التظاهر"، بحسب مراقبين، وأن الخلاف يبقى فقط حول التحركات والسياسات، تشديدها أو تخفيفها.

فدائرة السيسي المتضررة من حملة اعتقالات، يوم الخميس الماضي، تعلم جيدًا بوجود حملة اعتقالات واسعة في صفوف الطلاب والشباب بمختلف المحافظات، خاصة المنتمين لحزب "مصر القوية" وحركتي 6 إبريل والاشتراكيين الثوريين، منذ نحو أسبوعين، كما شملت أيضًا عددًا من شباب جماعة "الإخوان المسلمين"، وفقًا للمراقبين.

Facebook Comments