كتب: أسامة حمدان وحسن الإسكندراني

لم تكن تهمة السخرية من الواقع الأليم هي التهمة التي يواجهها خالد مختار عبداللطيف صاحب فيديو "الفكة" الساخر من السيسي، بل كعادتها فتح بلطجية الانقلاب الدرج بتهم جاهزة مسبقا ومفبركة ومناقضة للواقع لتنتقم من شاب لمجرد انه انتقد الظلم والفساد ببلاده.

فالشاب الشهير بـ"شيكو بيكو" وأدمن الصفحة الساخرة "تمت الترجمة" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، يواجهة تهمة التظاهر!! في نظام يعتبر أن التظاهر جريمة، على الرغم من أنه تم القبض عليه من منزله، كما تتهمه بالانتماء لـ"جماعة الإخوان المسلمين" -حيث يعتبرها النظام الانقلابي تهمة- على الرغم من أنه لم يتوانَ عن نقد الجماعة والسخرية منها بشكل لاذع!! فأي منطق وأي كذب يتصنع زبانية الانقلاب في مصر.

وأكد الصحفي والناشط الحقوقي "أحمد جمال زيادة" قيام قوات الأمن باعتقال خالد مختار عبداللطيف أمس الأحد، وهو عضو أيضا في فريق إعداد برنامج "أبلة فاهيتا" الكوميدي.

الفكة السبب
وكانت صفحت "تمت الترجمة" قامت بنشر فيديو قصير للسخرية من مطالبة السيسي المواطنين بترك "الفكة" من معاملاتهم البنكية لصالح صندوقه الذي أنشأه تحت اسم "تحيا مصر".

وتم عرض مختار على نيابة الساحل بالقاهرة، التي أمرت باستمرار حبسه لاستكمال التحقيق معه.

وطلبت تحريات مباحث الأمن الوطني توجيه تهم الاشتراك والتحريض على التظاهر، وقطع الطريق العام، والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون؛ هي جماعة الإخوان المسلمين.

وقال طارق خاطر، المحامي بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، إن قوة من الشرطة ألقت القبض على عبداللطيف واقتادته إلى قسم الساحل، حيث ظل قيد الحبس دون تحقيق طوال يوم السبت.

اتهامات واهية
وذكر خاطر، في تصريحات صحفية، أن "الاتهامات الموجهة لخالد واهية، خاصة أنها تتضمن تهمة التظاهر، وهو ما يتناقض مع القبض عليه من منزله، كما أن المحضر لا يتضمن أي معلومات عن المظاهرة ولا أين نظمت، لكن ما أخشاه هو طول مدة الحبس الاحتياطي حتى لو انتهى الأمر بحفظ الاتهام"، مضيفًا: "هذه المخاوف تستند إلى ما حدث بالفعل في قضايا مماثلة".

ويرى خاطر أن القبض على عبداللطيف ربما يرجع إلى ما سمّاه "التشديدات الأمنية"، استعداداً للاحتجاجات المحتملة ضمن فعاليات ما يعرف بـ"ثورة الغلابة" في 11 نوفمبر المقبل.

وفي حديث سابق قال خالد في تصريحات صحفية إنه قرر منذ البداية عدم الحديث في أي أمور سياسية، وإن الفيديوهات أو الصور التي يقوم بنشرها تهدف إلى السخرية من أمور المجتمع يهتم بها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مثل مقترح قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي الخاص بجمع "الفكة"، وكذلك السخرية من بعض المواقف التي حدثت في أثناء الانتخابات الرئاسية بمصر في 2014، والتي حققت أعلى درجات المشاهدة للصفحة.

وذكر خالد، في تصريحاته التي أدلى بها قبل القبض عليه، أنه قام بتصميم صفحته في 21 فبراير 2013، حيث كانت ظروف عمله سيئة، وكان عاطلاً بالمنزل، فرغب في ترجمة وقته على الشبكات الاجتماعية والسخرية من أفلام هوليوود التي يعشقها، وأنه مهتم بالموسيقى الغربية، ومتابع جميع الأفلام، وكان يشارك في الحفلات الموسيقية في ساقية الصاوي حيث يعزف الجيتار، ولكن مع توقف تلك الأنشطة قرر إنشاء الصفحة.

Facebook Comments