احتفل مساء أمس شباب الثورة بالزقازيق برفيقهم فى النضال عمر الحسينى صاحب ال17 ربيعاً والذى أفرج عنه من سجن العزولى أمس
ووسط مناخ من البهجه والفرحة وتناول الحلوى ابتهاجا بالافراج عن الحسينى وتوافد الأصدقاء ورفقاء النضال الثورى تعالت الصيحات والهتافات المندده بحكم العسكر وممارساتهم القمعيه بحق مؤيدى الشرعيه ورافضى الانقلاب العسكرى
من جانبه صرح الحسينى أنه رغم الانتهاكات الصارخه التي تعرض لها داخل سجن العازولى سيئ السمعه إلا أنه سيكمل مشوار النضال السلمى من أجل حرية الوطن وفاء للاحرار خلف القضبان والشهداء الابطال
و كان الحسينى قد أختطف من منزله قبل شهرين و أودع السجن الحربى بالإسماعيليه و لم يتمكن أحد من زيارته أو حتى معرفة مكانه غير بالصدفه حين أرسل أحد المعتقلين معه بالعزولى رساله لأهله قال فيها أن هناك صبى من الشرقيه إسمه عمر يتعرض للتعذيب المستمر داخل السجن .
 

Facebook Comments