كتب أحمد علي:

من مدينة العاشر من رمضان خرجت أولى مظاهرات أسبوع "لا للإعدامات لا للطوارئ" التى دعا لها التحالف الوطنى لدعم الشرعية رفضا لجرائم العسكر، واستمرارا للنضال والحراك الثورى الرافض للفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

رفع المشاركون فى المسيرة بجوار علم مصر وصور الرئيس محمد مرسى وشارات رابعة العدوية وصور الشهداء والمعتقلين لافتات تحمل عبارات تستنكر تجديد فرض حالة الطوارئ فى البلاد، وتؤكد تواصل النضال والحراك السلمى حتى عودة الشرعية ورحيل السيسى ومحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق مصر وشعبها.

شهدت المسيرة التى جابت عددا من المجاورات حتى وصلت السوق الأسبوع للمدينة تفاعلا ومشاركة من عموم الأهالى ورواد السوق، مستنكرين حالة التردى التى وصلت إليها البلاد وغلاء الأسعار وتفاقم المشكلات وارتفاع معدلات الفقر والبؤس فى المجتمع.

واستنكر المشاركون جرائم العسكر بحق الأحرار بسجن الزقازيق العمومى وجميع مقار الاحتجاز التى تفتقر لأدنى معايير حقوق الإنسان، وطالبوا بإطلاق الحريات والإفراج عن المعتقلين والكشف عن مصير المختفين قسريا، خاصة من أبناء المحافظة، مجددين الدعوة لجموع الشعب المصر بالانتفاض واللحمة مع الثوار لإنقاذ البلاد.

Facebook Comments