كتب- حسن الإسكندراني:

 

بعد 4 سنوات خرابًا وذلاً وقهرًا واغتصابًا للسلطة المنتخبة، يدفع المصريون الثمن للخنوع والخضوع، الشعب الذي يعاني الآن لتوفير وتدبير الأموال لتسيير حياتهم.

 

"جرافيك" متداول اليوم الأحد، يكشف الحقيقة المرة، فحكم الجنرالات يرى في تجويع الشعب وقودًا ااستمراره في الحكم، زيادة اسعار البنزين معناه زيادة اسعار كل المستلزمات الأساسية للحياة.

 

وهو بلاشك إن يقوم الشعب بدفع ضريبة الفشل السياسي والإقتصادى للحكم العسكري،هذا الشعب لم يجد من يحنو عليه في ظل الحكم العسكري،الذي لم يراع المواطن ولم يهتم بمصالحه.

 

ولكن بعد 4 سنوات، الوضع السياسي والإقتصادي في مصر اصبح لايطاق ولابد من رحيل النظام ..ليعلنها الجميع"يسقط يسقط حكم العسكر".

 

 

Facebook Comments