اهتمت الصحف والمواقع  بإعلان وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، الذي حكم البلاد بشكل استبدادي لثلاثين سنة متواصلة كرس خلالها الفساد والاستبداد وتزوير الانتخابات والاعتماد على القبضة الأمنية. وتؤكد تقارير أن نظام السيسي رضخ لضغوط إماراتية أجبرته على إقامة جنازة عسكرية لمبارك؛ رغم الحكم عليه بحكم قضائي بات ونهائي في قضية مخلة بالشرف تتعلق بالسطو على مخصصات الرئاسة في قضية القصور الرئاسية.

وأمام التباين الواضح في تناول خبر وفاة مبارك على مواقع التواصل الاجتماعي بين مترحمين على عهده مقارنة بالطغيان الجارف والغلاء الفاحش في عهد الطاغية عبدالفتاح السيسي إلا أن  معظم انصار ثورة يناير  يؤكدون أن بشاعة الظلم الذي يمارسه السيسي لا يمكن أن تسقط الظلم الأقل قسوة الذي  مارسه مبارك على مدار 3 عقود.

وعلى عكس صحف العسكر التي راحت تمجد في مبارك في عزاء مفتوح على الصحف والفضائيات، تناولت تقارير صحفية الكوارث التي جرت في عهد مبارك ومقتل الآلاف إما برصاص الأمن أو في كوارث عبارة سالم أكسبريس وقطار الصعيد وصخرة الدويقة وغيرها.

كما قارنت تقارير بين موقف نظام الانقلاب العسكري بين وفاة الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ومبارك الذي انتفض الشعب ضد ظلمه وفساده، ففي حين اكتفت الصحف والمواقع بسطر جردوا فيه الرئيس من لقب الرئيس ومنع أي جنازة رسمية أوشعبية أو حتى إقامة عزاء فإنها تمجد في مبارك لاعتبارات تتعلق بخلفيته العسكرية في عنصرية وتمييز صارخ حتى في الممات.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

أهم القضايا:

وفاة مبارك.. ومصدر قضائي: القانون لا يمنع إجراء جنازة عسكرية..“مدى مصر”: ركزت البيانات الرسمية الناعية مبارك على الصفة العسكرية له، وليس مؤكدًا حتى الآن إن كان مبارك الذي أُجبر على التنحي في 11 فبراير 2011، عقب تفجّر ثورة 25 يناير، وأدُين في القضية المعروفة إعلاميًا باسم «قصور الرئاسة»، سيحصل على جنازة عسكرية أم لا. إلا أن مواقع إعلامية مقربة من الدوائر السياسية نقلت عن مصادر أنه سيحصل على جنازة عسكرية. وقال المستشار أحمد عبدالرحمن النائب الأول الأسبق لرئيس محكمة النقض لـ «مدى مصر» إن العرف يمنع إجراء جنازة عسكرية للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك باعتباره مدان في قضية مخلة بالشرف، ولكن من الناحية القانونية لا يوجد قانون ينظم مسألة الجنازة العسكرية ويحدد شروطها. وأشار عبدالرحمن إلى أن الجنازة العسكرية تتم بقرار من السلطة السياسية، لافتًا إلى أنه على الرغم من أن الحكم الصادر من محكمة النقض بإدانة مبارك بجريمة الاستيلاء على ميزانية رئاسة الجمهورية المخصصة للقصور الرئاسية، والتزوير في محررات رسمية، يعد دليلًا على ارتكابه جريمة مخلة بالشرف إلا أنه باستثناء قانون مباشرة الحقوق السياسية الذي رتب آثرًا على تلك الإدانة يتمثل في حرمانه من مباشرة حقوقه السياسية لم ترتب ايًا من القوانين الأخرى أية آثار.

ضغوط إماراتية وراء تنظيم جنازة عسكرية لمبارك.. العربي الجديد: قالت مصادر مطلعة إن رئاسة الجمهورية المصرية كانت مترددة في اتخاذ قرار تنظيم جنازة عسكرية للرئيس المخلوع الراحل محمد حسني مبارك، لكن اتصالاً هاتفياً جاء من الإمارات حسم الأمر وجعل الرئيس عبد الفتاح السيسي يقرر تنظيم جنازة عسكرية.

سنوات حكم مبارك: كوارث خلفت الآلاف من الضحايا .. العربي الجديد: “وعند الله تجتمعُ الخصومُ”، بهذه المقولة استقبل المصريون خبر وفاة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، اليوم الثلاثاء، عن عمر ناهز 92 عاماً، قضى نحو 30 عاماً منها في حكم البلاد.وشهدت سنوات مبارك في الحكم سقوط آلاف الضحايا الأبرياء نتيجة القمع والفساد والإهمال، وانتهت بثورة شعبية جارفة ضد حكمه في 25 يناير/ كانون الثاني 2011.ولقي نحو 841 مواطناً مصرياً مصرعهم -غالبيتهم من شريحة الشباب- بين يومي 25 يناير/ كانون الثاني و11 فبراير/ شباط 2011، نتيجة إصدار مبارك، ووزير داخليته حبيب العادلي، أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين، إضافة إلى رحيل الآلاف من الأبرياء الآخرين في أحداث مثل “انهيار صخرة الدويقة”، وعبارة السلام، وقطار الصعيد، والتعذيب في السجون.وخلفت أعوام حكم مبارك أكثر من 20 مليون مصري تحت خط الفقر، و8 ملايين يعانون من البطالة، و12 مليوناً يعيشون في العشوائيات، و22 مليوناً من الأميين، علاوة على ما يعادل 800 مليار جنيه من الدين الداخلي والخارجي، و42 مليار جنيه (حسب التقديرات الرسمية) هربها رجال الأعمال من المحسوبين على السلطة إلى خارج البلاد.

ما بين مرسي ومبارك… النظام الحالي يؤكد عداءه للثورة وامتداده للرئيس المخلوع .. في الوقت الذي منعت فيه السلطات المصرية إقامة جنازة للرئيس المصري الراحل محمد مرسي، الذي كان أول رئيس منتخب، وأجبرت أسرته على دفنه في جنح الظلام تحت حراسة أمنية مشددة، لمنع مشاركة أيّ من أنصاره في تشييع جثمانه، فاجأت الرئاسة المصرية مواطنيها بنعي الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك الذي وافته المنية صباح اليوم عن عمر ناهز الـ92 عاما.”العربي الجديد” يرصد عدداً من المشاهد، التي توضح حجم التناقض بين التعامل الرسمي من جانب النظام المصري الحالي بقيادة عبد الفتاح السيسي، ومؤسسات الدولة الرسمية مع مرسي، بشكل يوضح مدى امتداد النظام الراهن لنظام مبارك العسكري، بدءا من إلقاء القبض على مرسي وإخفائه لحين الانتهاء من فبركة وترتيب قضايا جنائية يتم حبسه على ذمتها، بحسب ما كشفت عنه تسريبات صوتية للواء ممدوح شاهين، مساعد وزير الدفاع للشؤون القانونية والدستورية، وذلك قبل تقديمه رسميا للمحاكمة على ذمة عدد من القضايا، وصدور أحكام ضده وصلت إلى حد المؤبد.

النواب المصري يمنح مزايا جديدة للعسكريين بقانون المعاشات.. العربي الجديد: وافق مجلس النواب المصري، اليوم الثلاثاء، على مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن تعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة، وإحالته إلى مجلس الدولة (جهة قضائية) لمراجعته، تمهيداً لأخذ الرأي النهائي عليه في جلسة لاحقة، والذي يستهدف التوسع في المزايا المالية للعسكريين وأسرهم، من خلال إقرار العديد من حالات التسويات في القانون. ونص تعديل القانون على أن “يتحدد الحد الأقصى السنوي لإجمالي الراتب والتعويضات التي يُجرى الاقتطاع عليها بقيمته في 1/1/2020، وزيادته سنوياً في أول يناير/كانون الثاني من كل عام بنسبة 15% منسوبة إليه في ديسمبر السابق عليه، ولمدة سبع سنوات، ثم زيادته سنوياً بذات النسبة المعمول بها طبقاً لقانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات”.

طلب إحاطة بالبرلمان عن “بزنس” الولادة القيصرية في مصر .. تقدم عضو لجنة التعليم في مجلس النواب المصري فايز بركات، اليوم الثلاثاء، بطلب إحاطة موجه إلى وزيرة الصحة والسكان هالة زايد، حول انتشار “بزنس” الولادة القيصرية في البلاد، والتي بلغت فاتورتها طبقاً للمسح الصحي السكاني الأخير في عام 2019 نحو 14 ملياراً و525 مليون جنيه سنوياً، على الرغم من أنها تشكل خطورة على صحة الأم والجنين.

المتحف الكبير في مصر… الكلفة مليار دولار والافتتاح نهاية العام .. العربي الجديد: كشف وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني أنّ التكلفة الإجمالية لإنشاء المتحف الكبير في منطقة هضبة الأهرام بلغت مليار دولار، مشيراً إلى أن الدولة تعتزم إقامة أكبر حفل في تاريخ مصر المعاصر لافتتاح المتحف نهاية العام الجاري، ودعوة جميع ملوك ورؤساء العالم، بناء على توجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي. وقال العناني، أمام لجنة السياحة والطيران في مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، إن الوزارة تستهدف إعادة تأهيل العديد من المتاحف في المحافظات بتكلفة تبلغ مئات الملايين من الجنيهات.

أخبار سريعة:

  • لائحة «الأعلى للإعلام» تدخل حيز التنفيذ.. وتقنين المواقع خلال 6 أشهر.. بعد مرور نحو عامين على إصدار قانون المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، نشرت الجريدة الرسمية أمس، الإثنين، اللائحة التنفيذية الخاصة بالمجلس، والتي بموجبها توفق المؤسسات الصحفية والإعلامية أوضاعها، خلال ستة أشهر من إصدار اللائحة.
  • نتنياهو ناعيًا مبارك: كان صديقي الشخصي.. أعجبني التزامه
  • هآرتس: مبارك.. الفرعون الذي حكم عقودا من القمع بشعار «أنا أو الفوضى»

مانشيتات وعناوين صحف العسكر:

«مانشيت الأهرام»:..  مبارك في ذمة الله .. رئاسة الجمهورية تعلن الحداد 3 أيام.. والقوات المسلحة: أحد قادة حرب أكتوبر.. النواب والوزراء والأزهر والكنيسة تنعى الفقيد .. والدول العربية تشيد بمواقفه..

«الأهرام»:..  أول مزايدة عالمية للبحث عن الذهب بمصر

«الأهرام»:..   شكرى في واشنطن للمشاركة باجتماعات سد النهضة

«مانشيت الأخبار»:.. البرلمان يناقش تعديلات مشروع قانون البناء الموحد.. مدبولي: تأجيل الحجز الإداري على أموال المنشآت الاقتصادية المتعثرة

«الأخبار»:.. الرئاسة تنعي الرئيس الأسبق حسني مبارك.. حداد ٣ أيام.. والقوات المسلحة: أحد قادة حرب أكتوبر

«الأخبار»:... أسامة هيكل: لا تداخل في الاختصاصات بين الوزارة والهيئات الإعلامية الثلاث.. لا تراجع عن تطوير الصحافة القومية ( هي تصريحات يقصد منها الرد على تصريحات مكرم محمد أحمد التي انتقد فيها إدارة الإعلام وغياب الحريات)

«مانشيت الوطن»:..  البرلمان يوافق على قانون البناء .. والوزير: والله هيحل المشاكل.. وزير المالية: منظومة التأمين الصحي الشامل بعيدة عن التدخلات السياسية

«ملف الوطن»:..  رحيل مبارك.. الرئاسة والبرلمان والحكومة ينعون الرئيس الأسبق وإعلان الحداد الرسمي 3 أيام..

«مانشيت الوفد»:..  رئيس مصلحة الضرائب: 234 مليار جنيه قيمة المتأخرات الضريبية.. إنشاء 18 مشروعا سلعيا في الحافظات باستثمارات 49 مليار جنيه..

«الوفد»:..  وزيرة التخطيط: 444 مليار جنيه استثمارات القطاع الخاص ..

Facebook Comments