حذرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من استمرار حملات "التحريض الظالمة" التي تقودها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" ضد كودرها بغية تشويهها، داعية إلي سرعة وقف تلك الحملات التي تضر باتفاق المصالحة.


وقال سامي أبو زهري -المتحدث الرسمي باسم الحركة- اليوم الأحد، إنّه على حركة فتح وقادتها أن يتوقفوا عن اتهام حركة حماس بتفجيرات غزة، مضيفا: "يجب أن تتوقف حملة فتح الإعلامية، والظالمة، والتي يقودها رئيس السلطة، محمود عباس بنفسه ضد الحركة".


وكانت حركة فتح، قد وجهت الاتهامات لحركة حماس، في قضية التفجيرات التي استهدفت عدد من منازل قيادات حركة فتح، في قطاع غزة الجمعة الماضي.


وفي الشأن الفلسطيني ساد الإضراب العام والشامل كافة قرى ومدن فلسطين الداخل، في الجليل والمثلث والنقب، صباح الأحد، بناءً على قرار من لجنة "المتابعة العليا لشؤون الفلسطينيين في الداخل، إثر جريمة قتل الشهيد خير حمدان، ليلة السبت، على يد الشرطة الإسرائيلية، وبعدما اتضّح أنّ جريمة القتل تمت بدم بارد وأعقبها جر الشهيد على الأرض بدلاً من استدعاء الإسعاف وتقديم العلاج له.

 

ويستعد الفلسطينيون في الداخل، اليوم، لتنظيم تظاهراتٍ احتجاجية، بينما أعلنت الشرطة الإسرائيلية وعلى لسان المفتش العام يوحنان دانينو، عن رفع حالة التأهب والدفع بآلاف عناصرها إلى المدن والقرى العربية لمنع التظاهرات بحجة "مكافحة أعمال الشغب". 

Facebook Comments