استنكرت الدكتورة بسنت فهمي، الخبيرة الاقتصادية وعضو "برلمان" العسكر، تصريح وزير المالية عمرو الجارحي، عن أن معدل التضخم لم يصل لذروته بعد، وأنه سيستمر في الارتفاع ليصل إلى ذروته بنهاية مارس المقبل بحد أقصى، متأثرًا بتحرير سعر الصرف وعوامل أخرى.

وقالت "فهمي" -في مداخلة هاتفية مع برنامج "صح النوم" المذاع على قناة "LTC" مساء الأربعاء- "لا أعلم على أي أساس أصدر وزير المالية تصريحه بشأن زيادة معدل التضخم، رغم الارتفاع المستمر". فيرد "الغيطي": "هو لسه هيزيد..يا ليلة غبرة… دي كارثة".

وتابعت بسنت فهمي "الطبقة المتوسطة تتعرض لانهيار، وهذا خطر، ومفيش نتائج واضحة حتى الآن، والأمور ليست مستقرة، وقد تؤثر على سعر الدولار".

ويحاول إعلام الإنقلاب تضليل الشارع، مستغلا نزول الدولار ليوهم الجمهور بأن خطوات الاصلاح بدأت تؤتي أكلها، وأن معدل التضخم توقف عند نقطة ليست بالخطيرة على الشارع المصرى، وذلك بالتزامن مع زيارة بعثة صندوق النقد الدولى، من اجل اتمام اجراءات باقى قرض الـ 12 مليار دولار، الذى وصلت الدفعة الأولى منه بالفعل.

Facebook Comments