كتب: حسن الإسكندرانى
أكد الصحفى والخبير الاقتصادى مصطفى عبدالسلام أن المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" كانت قد أعلنت عن دعم مالى كبير لنظام الانقلاب، خلال زيارتها لمصر مؤخرا، مؤكدا أن هذا الدعم ليس لوجه الله.

وقال "عبدالسلام"، فى تدوينة له اليوم السبت عبر "فيس بوك": في مصر أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن دعمٍ بـ٢٥٠ مليون دولار، وبعدها بساعات طارت إلى تونس لتعلن عن دعم اقتصادها بهذا الرقم".

وأضاف الخبير الاقتصادى، "من تصور أن هذا دعم لوجه الله فهو ساذج". متابعا "إنه ثمن مكافحة البلدين للهجرة غير المشروعة لأوروبا!. واختتمت "ميركل" زيارتها للانقلاب العسكرى، أمس الجمعة.

ويرى مراقبون أن زيارة ميركل لمصر كانت تستهدف ترويج السلاح الألماني والغواصات في مصر، في ظل ولع السيسي بصفقات السلاح التي يحصل على عمولات كبيرة من ورائها، بالإضافة إلى تنسيق الجهود مع السيسي لضبط أمن السواحل المصرية، ووقف الهجرة غير الشرعية المتزايدة من مصر، خاصة في موسم تزايدها خلال فصول الصيف، ووقف هجرة اللاجئين وتوطينهم فى مصر!.

Facebook Comments