كتب- أسامة حمدان:

 

أكد الدكتور مختار غباشي، الخبير السياسي ونائب مدير المركز العربي الدراسات السياسية الإستراتيجية أن جزيرتي تيران وصنافير مصريتان والأدلة موجودة والحكم جاء كاشفًا للحقيقة، وكما يقال في القانون "الحكم عنوان الحقيقة".

 

موضحًا أن حكومة الانقلاب العسكري قامت بطعن على الحكم لكي تحفظ ماء الوجه، وأن محامي العسكر قال إن هذه الجزر كانت محتلة وأرجعتها الحكومة للجانب السعودي وهذا كلام غير صحيح تمامًا.

 

وأشار إلى وجود حالة من السكون الحزبي والسياسي يمكن أن يكون له عدة أسباب منها القمع الأمني أو عدم الدراية بالحالة التي يعيشها المجتمع المصري أو الخوف، مضيفًا: "لم نر الشعب يحتفل أو الأحزاب بذكرى 30 يونيو".

 

وأكد غباشي أنه في الوقت الحالي لا توجد قوى سياسية وهي في حالة مغيبة ولا توجد آراء كاشفة ومحاسبة لحكومة الانقلاب بعد معاودة انقطاع التيار الكهربي في المحافظات وانقطاع المياه وأزمات البنزين وأن الوضع الداخلي للبلاد تزداد مساوئه.

Facebook Comments