عقدت لجنة الحوار المجتمعى المنبثقة عن لجنة دستور الانقلابيين  جلسة استماع سرية لقيادات ورموز الحزب الوطنى المنحل فى المحافظات، لمناقشة مواد الدستور ومن أهمها المواد الخاصة بنظام الانتخابات البرلمانية، للمطالبة بتطبيق النظام الفردى مرة أخرى، وهو ما يؤكد ان انقلاب 30 يونيو بمثابة ثورة مضادة لأهداف ثورة يناير ، بدليل عودة "الفلول " للمشهد مرة أخري.

وقالت مصادر إعلامية أن الجلسة عقدت عقب انصراف شباب ومصابى الثورة من جلسة الاستماع الخاصة بهم الثلاثاء الماضي، والتى شهدت مشادات كلامية هتف خلالها شباب الثورة: "يسقط يسقط حكم العسكر"؛ و"ثوار أحرار هنكمل المشوار".

وأضافت المصادر أنه بعد الانتهاء من هذه الجلسة طالبت إدارة مجلس الشورى من كل المتواجدين بالبهو الفرعونى بالرحيل، مبررين ذلك بانتهاء يوم العمل بالمجلس وانتهاء جلسات الاستماع لهذا اليوم ، بعدها بدأ توافد أعضاء الحزب الوطنى المنحل، حيث شارك فى الجلسة أكثر من 150 عضوا سابقا بمجلسى الشعب والشورى عن الحزب أبرزهم عبد الرحيم الغول وفتحى قنديل وهشام الشعينى وغيرهم.

Facebook Comments