حثّ المعهد الدولي للصحافة، حكومة النظام الانقلابي في مصر على الإفراج عن جميع الصحفيين المحتجزين، وسط مخاوف من انتشار Covid-19 في السجون.

وذكر أنه رصد وجود أكثر من 60 صحفيًا محتجزين حاليًا في عدة سجون فى مصر الانقلاب، فى ظل ظروف احتجاز لا تتوافر فيها أدنى معايير سلامة وصحة الإنسان، بينهم عضو IPI، وصحفي الجزيرة محمود حسين، الذي ظل في السجن منذ ما يقرب من 1200 يوم، وحُرم من الحصول على العلاج عندما كسرت ذراعه في السجن.

وأشار المعهد، فى بيان صدر عنه أمس الخميس، إلى الإفراج عن عدد قليل من معارضي النظام الانقلابي بعد تفشي مرض "كوفيد 19"، فى الوقت الذي لا يزال فيه الصحفيون ونشطاء حقوق الإنسان يعانون في السجون من خطر العدوى، رغم احتجازهم لأسباب زائفة ذات دوافع سياسية.

وقال رافي براساد، مدير IPI: "بالإضافة إلى الاعتقال غير العادل، يواجه الصحفيون المسجونون في مصر الآن مخاطر صحية خطيرة مع استمرار انتشار الفيروس التاجي".

وشدد على ضرورة منع هذه المعاناة غير الضرورية والعواقب الوخيمة المحتملة لهؤلاء الصحفيين وأسرهم، وضمان إطلاق سراح جميع الصحفيين المحتجزين دون أي تهمة حقيقية غير المزاعم  بنشر "أخبار مزيفة"، وهى التهمة التي تلفق للجميع عقب اعتقالهم وإخفائهم قسريًا

طالع قائمة بالصحفيين المحتجزين فى السجون

 https://ipi.media/pressegypt/journalists-imprisoned-in-egypt/

كان تقرير لمركز العربي لحرية الإعلام قد رصد 39 انتهاكا للصحافة وحرية الإعلام ارتكبتها سلطات النظام الانقلابى فى مصر، خلال شهر مارس المنقضي، مع استمرار الحبس لـ73 صحفيًا وصحفية لا يشكلون خطرًا على الدولة أو على المجتمع .

واستنكر المرصد سياسة التعتيم التي فرضها النظام الانقلابي الحاكم على تطورات وباء كورونا في أيامه الأولى، حيث حرص النظام على التحكم بالمعلومات المنشورة عن الوباء والإصابات، ونفي أي روايات تنقلها وسائل إعلام معارضة أو خارجية أو عبر صفحات التواصل الاجتماعي، كما تمت ملاحقة العديد من المواقع والصفحات التي نشرت أخبارًا لا تروق لسلطات النظام الانقلابي، وتم إيقاف وحجب بعضها، وتحذير أخرى بالحجب، وتم القبض على بعض الصحفيين بسبب متابعاتهم لتداعيات الوباء في بعض المناطق.

وأكد المرصد حق المواطنين في معرفة الأخبار من مصادر مختلفة ومحايدة، وطالب بالإفراج عن الصحفيين المحبوسين حاليًا، خاصة المحبوسين احتياطيا وكبار السن والنساء، للحفاظ على حياتهم وصحتهم في ظل تفشي وباء كورونا.

Facebook Comments