يبدو أن رعب الخوف من فعاليات ذكرى تحرير سيناء 25 إبريل المقبل يسيطر على وزارة  الداخلية بحكومة الانقلاب؛ حيث رفضت  طلب "الأطباء" بتنظيم مسيرة غدا دون إبداء أسباب، رغم حصولها على موفقة مبدئية من جهاز الأمن الوطنى خلال الجمعية العمومية الماضية فى 22 إبريل الماضى.

فيما زعم مصدر أمني بوزارة الداخلية أن رفض الطلب بسبب زيارة دبلوماسيين لمصر، فى الوقت الذى يؤكد فيه مراقبون أن الداخلية تخشى أن تكون المظاهرة مقدمة لتضامن النقابات المهنية الأخرى ضد نظام قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى.

كانت نقابة الأطباء أخطرت وزارة الداخلية رسميا بعزمها تنظيم مسيرة سلمية للأطباء الجمعة 22 إبريل بعد انتهاء فعاليات الجمعية العمومية، حيث كان من المقرر أن تتوجه المسيرة لمجلس النواب ومجلس الوزراء لتسليم مطالب الأطباء.

Facebook Comments