أحمدي البنهاوي
استغاث أهالي منطقة الحزام الأخضر بمدينة برج العرب، من حملة الإزالات التي نفّذتها أجهزة أمن الانقلاب لبيوت ومزارع المدينة- 50 ألف أسرة- مع تهديد الرافضين لإجراءات الدولة والممتنعين عن التنفيذ بجوابات اعتقال.

فبعد قرار السيسي تكليف الجيش والداخلية باسترداد أراضي الدولة، إلا أن هذا الاسترداد جاء على أراضٍ ترفض "الدولة" تقنينها؛ لاستفادة كبار رجال الأعمال، فضلا عن استرداد الجيش بعض الأراضي القريبة من مطار برج العرب، والذي يعتزم الانقلاب بيعه.

تفاصيل الهدم

وقال "سلومة مساعد بوحمودة": إن "أكثر من خمسين ألف أسرة يستغيثون من قوات الأمن وأفراد جهاز مدينة برج العرب، الذين داهموا "الحزام الأخضر"، أمس الأربعاء.

وأضاف أنه تم غسل أدمغة هذه القوات داخل الجهاز، بأن أسر الحزام الأخضر بلطجية ومعتدون على أملاك الدولة، وقال: "كانوا لا يقبلون النقاش ولا الجدال.. من يتكلم يقولون له نكسر رقبتك ولن ترى الشمس بعد اليوم".

وأشار إلى أنه كان معهم 13 "لودرا".. هدمت شريان الأراضي الزراعية ومصارف الري، وقطعوا عنا الكهرباء، قمنا بالاتصال على شركة الكهرباء .. قالوا عندنا تعليمات من الجهاز بشيل محولات الكهرباء فورا".

وتابع "لا ثلاجات ولا مراوح ولا صوت أذان.. ظلام دامس وحرارة الشمس محرقة، هدموا المخازن والمطابخ، وهدموا معهم الأمل في الأمان، قالوا لنا قننوا وضعكم في الجهاز ذهبنا نبحث عن تقنين، كان الرد ليس لكم تقنين.. جوابات الاعتقال جاهزة، ولاتقفوا في وجه الحكومة والأرض ليست لكم".

وأضاف "حتى اليوم الخميس 25- 5، تتم التجهيزات أمام الجهاز للخروج لتكملة هدم البيوت على ساكنيها".

Facebook Comments