أكد حامد صديق -أستاذ القانون وعضو لجنة الحريات بنقابة المحامين- "أن بجانب أهداف الانقلابيين الواضحة من فرض هذه الكفالات والتي تتنوع ما بين محاولة إرهاب واستنزاف أموال معارضي الانقلاب فإن هناك أسبابًا أخرى لا تبدو ظاهرة هو أن أحكام إخلاء السبيل التي تصدر بكفالة كثيرًا ما يكون الهدف من ورائها إخلاء السجون من سجناء قدامى لإدخال سجناء جدد.. حيث تشهد السجون في ظل الانقلاب حالة من الازدحام غير المسبوق جعل الانقلابيين يلجأون إلى إخلاء سبيل بعض من السجناء لحل المشكلة.

ومن ثم يرى صديق –في تصريح لـ"الحرية والعدالة"- ضرورة ألا يستجيب المعتقلون لدفع الكفالة ليزيدوا من مأزق الانقلابيين في توفير أماكن جديدة للمعتقلين، مضيفًا أنه بالرغم من أن الكفالة ضمانة قانونية إلا أن القانون أعطى القاضي السلطة شبه المطلقة بتحديد الكفالة دون التقيد بحد أقصى أو بحد أدنى ودون شروط، وهو ما سمح لكل الموالين للانقلاب العسكري من استخدام هذا الأمر كأداة جديدة للانتقام من مؤيدي الشرعية. 

Facebook Comments