أكد د. سيد مصطفى أبو الخير أن الانقلاب بفرضه المبالغ الكبيرة على مؤيدي الشرعية تحت مسمى أنها كفالة إنما يسير على خطى كل الأنظمة المستبدة نفسها التي دأبت على مدار تاريخها على مصادرة وتأميم أموال المنتمين للتيار الإسلامي سواء كان هذه المصادرة بشكل مباشر أو غير مباشر.

 

واستنكر أبو الخير -في تصريح لـ"الحرية والعدالة"- فرض هذه الكفالات والغرامات الكبيرة والتي تجاوزت 13 مليون جنيه على سجناء رأي، مؤكدًا أن من تفرض عليهم هذه المبالغ الكبيرة ليسوا جنائيين أو فاسدين نهبوا أموال هذا الشعب كغيرهم.. ولكن كل جرائمهم أنهم مارسوا حقهم الطبيعي في الخروج للتظاهر ضد هذا النظام الفاسد الذي فاق في استبداده فساد كل الأنظمة الديكتاتورية التي حكمت مصر.

واعتبر أبو الخير أن الهدف الصريح من فرض هذه الجباية على سجناء الرأي هو إرهاب وابتزاز معارضي الانقلاب بهدف إخماد ثورتهم في الشوارع المناهضة لهذا الانقلاب الدموي، مؤكدًا أنها محاولة فاشلة تضاف إلى كل محاولاتهم القمعية السابقة التي لم تفلح في تحقيق الهدف نفسه. 

Facebook Comments