“علماء مصر غاضبون”.. هاشتاج أطلقه العديد من أساتذة الجامعات طلبًا لتحسين أوضاعهم المعيشية، وزيادة رواتبهم بما يُناسب مكانتهم الاجتماعية.

وسخر المشاركون في الحملة الإلكترونية من تدني رواتب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات، والتي لم يتم تعديلها منذ عام 1972، مقارنة بالزيادات المستمرة في رواتب الجيش والشرطة والقضاء.

عالم الفضاء المصري عصام حجي، والذي يعمل في وكالة ناسا لأبحاث الفضاء بالولايات المتحدة الأمريكية، كان من أبرز المشاركين في الهاشتاج، داعيا العلماء المصريين بالخارج إلى المشاركة في الوسم ودعم زملائهم في الداخل.

الدكتور سيف الدين عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، أعلن عن تضامنه مع علماء مصر في غضبتهم، مطالبا إياهم بعدم الانتفاض لأجل لقمة العيش وفقط؛ لأن لهم دورًا حيويًّا في الحفاظ على مصر الحرة التي أصبحت سجنًا كبيرًا في عهد السيسي.

وأضاف عبد الفتاح، في مداخلة هاتفية لقناة “الجزيرة مباشر”، أن الرئيس الشهيد محمد مرسي أنصف هؤلاء العلماء وزاد من رواتبهم بشكل كبير حتى وصلت إلى 300%، لأنه باعتباره كان أستاذًا جامعيًّا أحسَّ بهذه الشريحة وأيقن تمامًا أن راتب الأستاذ المصري الأقل في الدول العربية حيث لا يتجاوز 300 دولار .

وأوضح أن العلماء يجب ألّا ينتفضوا ويغضبوا فحسب من أجل زيادة الرواتب؛ لأن أساتذة الجامعات كان معظمهم في جوقة النظام العسكري، ولم ينتفضوا لكل أشكال تكميم الأفواه وتمكين الاستبداد والطغيان الذي مارسه السيسي بعد الانقلاب، بل للأسف الشديد وقفوا في الخط الموازي .

وأشار إلى أن ما يتعرض له أساتذة الجامعات من إقصاء وتهميش هو أمر مقصود، لصالح القضاة ورجال الجيش والشرطة .

Facebook Comments