أحمدي البنهاوي
حذَّرت رابطة "أسر معتقلي العقرب"، من أن سجناء العقرب يموتون ببطء في عنابر انفرادية منذ نحو 4 سنوات، محملة إدارة السجن المسئولية عن "عدم تقديم رعاية صحية للسجناء، حيث إن أغلبهم من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة".

وشددت على أن أبرز أسباب "الإضراب"، مرتبطة بـ"منع الزيارات عن غالبية المعتقلين لمدد تخطت العام"، حيث "اضطر السجناء إلى تناول أطعمة السجن التي تسببت في تسممهم أكثر من مرة".

وأكدت رابطة الأسر أن "80% من سجناء "العقرب" في حالة إضراب عن الطعام؛ إثر "انتهاكات حقوقية"، منبهة في بيان على صفحتها بموقع "فيسبوك"، إلى أن "الوضع الحالي في سجن العقرب، يحتاج الاهتمام به قدر الإمكان".

وأضافت رابطة أسر المعتقلين إلى ما يتم من قتل بطيء، بمنع التريض عن المعتقلين، وعدم تعرضهم للشمس منذ 6 أشهر"، بحسب البيان.

بدورهم، أعلن سجناء بـ"العقرب"، بينهم قيادات بجماعة الإخوان المسلمين، عن البدء في إضراب عن الطعام؛ احتجاجًا على "المعاملة السيئة"، بحسب ذويهم.

ومنتصف الشهر الجاري، نفى العميد جمال دياب، مدير إدارة التخطيط والبحوث بقطاع السجون بمصر، في تصريحات متلفزة، وجود انتهاكات بالسجون.

ولفت الناشط الحقوقي المصري عزت غنيم، في تصريحات صحفية، إلى أن "إجمالي عدد سجناء العقرب من السياسيين يتراوح ما بين 1000 إلى 1200 سجين، بجانب آخرين متهمين في قضايا جنائية".


 

Facebook Comments