كشفت رابطة أسر معتقلي السويس عن تعرض الصحفي "عبد الرحمن شاهين" مراسل جريدة الحرية والعدالة بالسويس والمعتقل بسجن عتاقة المركزي للتعذيب على يد كل من: "أحمد مجدي" و"سيد بكر" من قوة حراسة سجن عتاقة، حيث قاما بتعليق "شاهين" وضربه ضربًا مبرحًا، بالإضافة إلى صعقه بالكهرباء وإطفاء السجائر بمناطق متفرقة في جسده.

أدانت رابطة أسر معتقلي السويس -في بيان لها- الاعتداء على "عبد الرحمن"، وحمّلت وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن السويس مسئولية ما حدث وما يترتب عليه من آثار، كما استنكر المتحدث الإعلامي بحزب الحرية والعدالة بالسويس واقعة التعذيب، معتبرًا أنها وصمة عار أخرى في جبين الانقلاب؛ لتنضم إلى سلسلة جرائمه في حق أبناء شعبه، والتي لا تسقط بالتقادم.

كانت محكمة جنح السويس قضت بحبس الصحفي "عبد الرحمن شاهين" -مراسل جريدة الحرية والعدالة بالسويس- بالسجن 3 سنوات، وغرامة مالية قدرها 10 آلاف جنيه، بزعم التحريض والمشاركة في أحداث العنف، والتحريض على حرق سيارات الشرطة، والاعتداء على قوات أمن الانقلاب.

Facebook Comments