أحمدي البنهاوي
قالت وكالة "رويترز" للأنباء، إن الهيئة العامة للسلع التموينية، التابعة لوزارة التموين بـ"حكومة" الانقلاب، طرحت الثلاثاء مناقصة لشراء كمية غير محددة من القمح، من مورّدين عالميين للشحن، في الفترة من الخامس عشر إلى الثلاثين من ديسمبر المقبل.

ويرى محللون أن القمح مطلوب على وجه السرعة من قبل "الانقلاب"، حيث قررت ذات الهيئة إغلاق الباب أمام تقديم العروض بحلول الساعة الثانية عشرة، غدا الأربعاء بتوقيت القاهرة، في حين أنه من المنتظر أن تعلن نتيجة المناقصة بعد الساعة الثالثة والنصف من نفس اليوم.

وقال نائب رئيس الهيئة أحمد يوسف: إن الهيئة تسعى لشراء شحنات من القمح اللين، أو قمح الطحين، من دول الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وفرنسا وألمانيا وبولندا والأرجنتين وروسيا وكازاخستان وأوكرانيا ورومانيا وبلغاريا والمجر وباراجواي.

ولفتت الهيئة إلى أنه يجب أن تكون أسعار العروض على أساس التسليم على ظهر السفينة، مع عرض منفصل لتكلفة الشحن.

انحسار المخزون

ورأى مراقبون أن حكومة الانقلاب يبدو أنها تعاني شحا في مخزون القمح، حيث أفرجت "زراعة" الانقلاب عن شحنة ضخمة من القمح المستورد، والذي تم تسليمه على ظهر السفينة، يحتوى على بذور الخشخاش بعد سماح نيابة الانقلاب بإجراء مماثل.

كما يأتي طلب "حكومة" الانقلاب الاضطراري للشراء، في ظل ارتفاع أسعار القمح الأوروبي بفعل انخفاض اليورو، حيث ارتفعت أسعار العقود الآجلة للقمح الأوروبي إلى أعلى مستوياتها فى أكثر من أسبوع، مع استمرار انخفاض اليورو مقابل الدولار، مما عوض أثر الضغوط الناجمة عن تراجع السوق الأمريكية.

وارتفع سعر قمح الطحين 0.50 يورو بما يعادل 0.3 بالمئة إلى 163 يورو (188.87 دولارا) للطن ببورصة يورونكست للعقود الآجلة فى باريس.

كان السعر قد ارتفع فى وقت سابق إلى 163.25 يورو، وهو الأعلى منذ 16 أكتوبر الماضي. وهبط سعر اليورو عن 1.16 دولار مع تنامي ضغوط البيع بفعل إعلان برلمان كتالونيا الاستقلال، وبعد قرار البنك المركزي الأوروبي تمديد مشتريات السندات لكن بوتيرة مخفضة.

Facebook Comments