كتب – عبد الله سلامة:

 

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إرسال بلاده كتيبة من الشرطة العسكرية في مدينة حلب السورية، وذلك بعد أيام من مساعدة روسيا للميليشيات الشيعية في السيطرة عليها، عقب تدميرها وقتل وتهجير سكانها منها.

 

وقال الوزير الروسي، في بيان صادر عن الكرملين بعد اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: نشرنا كتيبة من الشرطة العسكرية في حلب بهدف الحفاظ على الأمن، فيما ذكرت وسائل إعلام روسية في وقت سابق أن جنودًا من الشيشان أرسلوا في إطار الشرطة العسكرية إلى سوريا وأظهرهم شريط فيديو يتحدثون بالشيشانية أثناء استعدادهم للمغادرة بملابس الشرطة العسكرية.

 

وتضم الكتيبة الروسية ما بين 300 و400 جندي من الشرطة العسكرية الروسية والتي تعد أحد فروع الجيش، وتسعى روسيا من وراء نشرها لضمان سيطرة المليشيات الشيعية هناك على مدينة حلب.

 

وشهدت الأيام الماضية سيطرة المليشيات الشيعية المدعومة من بشار وإيران والعراق وحزب حسن نصر الله في لبنان، على مدينة "حلب" بمساعدة الطيران الروسي، وذلك بعد حصار دام سنوات وضربات جوية على مدار الساعة خلال الأشهر الأخيرة دمرت كل مرافق ومنازل المدينة وتسببت في قتل عشرات الآلاف من سكانها.

 

ولم يقتصر الأمر على القتل والحصار، بل تعداه الي رفع الاطراف الداعمة للمعارضة السورية يدها علي تقديم الدعم اللازم لها للصمود في وجه مليشيات وقوات قادمة من أكثر من دولة، فضلاً عن إرسال نظام الانقلاب في مصر مستشارين عسكريين لتقديم العون لتلك المليشيات للسيطرة على حلب، وعجز الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي عن وقف المجازر بحق أهالي حلب.

Facebook Comments