انتقد مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، الثلاثاء، الانتهاكات التي يرتكبها نظام عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، بحق الصحفيين.

وبحسب تقرير نشرته وكالة “رويترز” وترجمته “الحرية والعدالة”، وصف ديفيد شينكر معاملة سلطات الانقلاب للصحفية إسراء عبدالفتاح بـ”المشينة”، مؤكدا أنه أبلغ السفير المصري احتجاجه.

وبحسب مكتب حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، فقد تم إلقاء القبض على الصحفية والناشطة إسراء عبد الفتاح على أيدي ضباط أمن بملابس مدنية في القاهرة يوم ١٢ أكتوبر، وقال محاميها إنها تعرضت للضرب بعد أن رفضت فتح هاتفها المحمول.

وقال شينكر، خلال جلسة استماع بالكونجرس: “التقيت بها عدة مرات، وأعتقد أنه أمر مشين، مضيفا أنه التقى السفير المصري في مكتبه الأسبوع الماضي وناقش معه تلك الانتهاكات، وقال: “يتعين على مصر أن تقطع شوطا طويلا فيما يتصل بحقوق الإنسان”.

واندلعت المظاهرات ضد عبد الفتاح السيسي في القاهرة ومدن أخرى، بعد دعوات عبر الإنترنت أطلقها الفنان محمد علي بسبب فساد الحكومة ونظام السيسي.

وقاد السيسي، الذي استولى على السلطة عقب الانقلاب على الرئيس الشهيد محمد مرسي في عام ٢٠١٣، حملة واسعة النطاق ضد المعارضة امتدت إلى الجماعات الليبرالية والإسلامية، وقالت منظمات حقوق الإنسان إنها الأكثر قسوة العصر الحديث.

وخلال زيارة السيسي لواشنطن في أبريل، أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب به ووصفه بأنه “رئيس عظيم”، في حين أثارت مجموعة من أعضاء البرلمان من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة المخاوف بشأن سجله في مجال حقوق الإنسان والحريات.

لقراءة التقرير كاملا:

https://www.reuters.com/article/us-usa-egypt-journalist/u-s-senior-diplomat-slams-egypts-treatment-of-journalist-idUSKBN1X82K8

Facebook Comments