الأناضول

قالت مندوبة واشنطن الدائم لدي الأمم المتحدة السفيرة سامنثا باور يوم الخميس، إن روسيا وبشار الأسد هما المسؤولان عن تفجير المدارس وقصف المدنيين في حلب وبقية أنحاء سوريا.

جاء ذلك في اجتماع غير رسمي عقدته الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، واستمر حتى فجر اليوم الجمعة لمناقشة الوضع في سوريا.

وأضافت "باور" أن "الجماعات الإرهابية لا تسقط القنابل الخارقة للتحصينات على المستشفيات والمدنيين في حلب. إن أسماء الجناة معروفة في سوريا وهما روسيا وبشار الأسد".

وأردفت قائلة: "صحيح أن هناك إرهابيين في سوريا لكن نظام بشار الأسد لم يفعل شيئا حيال تنظيم داعش.. وعلى روسيا أن تتوقف عن استخدام حق النقض في كل مرة يسعي مجلس الأمن لإصدار قرار بشأن سوريا".

من جانبه قال استيفان دي مستورا المبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بسوريا، إن "منطقة شرق حلب قد تدمر قبل عيد الميلاد المجيد ونهاية العام الحالي، إذا عاد مستوى العنف إلى ما كان عليه قبل الهدنة التي أعلنتها روسيا وسوريا من جانب واحد لمدة إحدى عشرة ساعة يوميا".

ورحب المسؤول الأممي بـ"الوقف الأحادي للعمليات الجوية من روسيا والحكومة السورية" معربا عن أمله في أن "تستمر الهدنة لعدة أيام".

واستدرك قائلا: "لكن هذا الوقف الأحادي للقصف الجوي لا يعد بعد تطبيقا لمبادرتنا الخاصة بحلب .. نأمل أن يكون وقف القصف أكثر من مجرد مبادرة مؤقتة، فإذا كانت مؤقتة فإننا نشعر بالقلق من أن استئناف المستوى السابق للقصف قد يؤدي، كما ذكـّرنا الأمين العام، إلى تدمير شرق حلب بالتحديد قبل حلول عيد الميلاد المجيد ونهاية العام الحالي".

واستعرض دي مستورا العناصر الرئيسية لمبادرته المتعلقة بحلب، وقال إنها تتضمن "الوقف التام والفوري للقصف في شرق حلب، ولإطلاق القذائف على غرب حلب، والقتال على الخطوط الأمامية داخل المدينة،وإجلاء مقاتلي النصرة، المصنفة من قبل الأمم المتحدة بأنها منظمة إرهابية".

ومضى قائلا: "لا ينطبق هذا على أعضاء المنظمات والجماعات المسلحة غير الإرهابية الموجودين في حلب، إلا إذا أرادوا المغادرة. ويجب أن يغادروا مع أسلحتهم إلى أماكن متفق عليها".

وأشار إلى أن مبادرته تتضمن أيضا "الرفع الفوري للحصار من الناحية الإنسانية لضمان الوصول الإنساني إلى شرق حلب، وبقاء الإدارة المحلية المستقلة الحالية دون المساس بها… دون أي تدخل من الحكومة أو عوائق، لأداء مهامها بما فيها توفير الخدمات والقضاء، بما في ذلك الحماية الذاتية ضد "المفسدين" بدعم من الجماعات المسلحة بخلاف النصرة".

وتابع: "تتضمن المبادرة كذلك تقديم ضمانات بشأن استعداد الحكومة لوقف الأنشطة العسكرية، والسماح بالمرور الآمن للمقاتلين، والاحترام الكامل للإدارة المحلية. وإعلان ضمانات بشأن استعداد الجماعات المعارضة المسلحة لمغادرة الإرهابيين وبقاء غيرهم مع احترام اتفاق وقف الأعمال العدائية".

وأكد دي ميستورا أنه يواصل مشاوراته المكثفة، نيابة عن الأمين العام، مع جميع الأطراف المعنية للنظر في كيفية تعديل بعض العناصر.

وبدوره انتقد بشدة مندوب روسيا الدائم لدي الأمم المتحدة السفير فيتالي تشوركين الإفادة التي قدمها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال اجتماع الجمعية العامة بشأن سوريا وقال تشوركين إن الأمين العام لم يذكر في إفادته أي شيء عن الإرهاب الذي تمارسه الجماعات المتطرفة في سوريا.

وأردف قائلا "لا أعرف عما يتحدثون هنا في هذا الاجتماع. إن الأمين العام لم ينوه مطلقا في إفادته إلى إرهاب جبهة النصرة وتنظيم داعش، كما أن المبعوث الخاص إلى سوريا يحدثنا عن خروج الإرهابيين من حلب بكرامة.. أي كرامة نريد أن نمنحها للإرهابيين؟"

من جهته طالب مندوب السعودي الدائم لدي الأمم المتحدة السفير عبد الله المعلمي في إفادته خلال الاجتماع بضرورة تثبيت هدنة إنسانية في حلب وحماية المدنيين وإيجاد آلية لإيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين في المدينة.

كما شدد المعلمي على "فرض منطقة حظر طيران جوي فوق سوريا وطرد الميليشيات الإيرانية وميليشيات حزب الله" محذرا من أن "النظام السوري يقوم بعمليات تصفية وتطهير عرقي تفرض محاسبته عليها".

وبدورها دعت الشيخة علياء آل ثاني مندوبة قطر الدائمة لدي الأمم المتحدة الأمين العام بان كي مون إلي عقد جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، وقالت إن "العديد من الضحايا الذين يتساقطون في سوريا هم من النساء والأطفال".

Facebook Comments