كتب – هيثم العابد
بنبرة لا تخلو من التهديد.. قرر اللواء أبوبكر عبد الكريم -مساعد وزير داخلية الانقلاب- عدم استكمال الحديث حول أزمة ضحايا العمليات المسلحة من عناصر الشرطة، مؤكدا أن الأمر يتعلق بأسرار خاصة بالحالات وأمور آخري تتعلق بجهاز الداخلية فضلا عن خصوصية قتلي الشرطة.

واحتدم النقاش بين متحدث داخلية السيسي وبين الإعلامي خالد أبو بكر، حيث أكد الأخير أن المجندين ضحايا العمليات المسلحة هم الذين اشتكوا من تجاهل الوزارة لهم، مشددا على ضرورة أن يكون الكلام على الهواء حتي يعرف الشعب بشفافية أسباب شكوي العناصر المنتمية للوزارة القمعية وعدم وجود قنوات اتصال مباشرة يمكن من خلالها التواصل من القيادات بدلا من إثارة الأمر عبر الأذرع الإعلامية.

ورفض مساعد مجدي عبدالغفار –فى مداخلة هاتفية عبر برنامج "السادة المحترمون" على قناة "أون تي"- مساء الأحد، بشكل قاطع استكمال النقاش "لينا حديث آخر بعد الهوا"، مضيفا: "الكلام كده مش مظبوط ولينا حديث بعد الهواء إن شاء الله ، لينا حديث بعد الهواء واخد بال حضرتك، لينا حديث بعد الهواء لو سمحت".

ومع تصاعد نبرة عبدالغفار، تدخل المذيع المثير للجدل يوسف الحسيني على خط الحديث فى محاولة للتهدئة، مؤكدا أن من حق الوزارة أن تحفظ خصوصية عناصرها، ولكنه يرغب أن يشارك فى حديث فعلي عقب البرنامج يجمع ثلاثتهم من أجل الوقوف على أسباب تجاهل الشرطة مطالب عناصرها وأسرهم من مصابي وقتلي العمليات المسلحة.

 

Facebook Comments