كتب- هيثم العابد:

 

مع حلول الذكرى الثالثة لانقلاب السيسي وعصابة العسكر على السلطة المنتخبة ودهس متكسبات ثورة يناير بمجنزرات الفاشية، لا زالت الحقائق تتكشف تباعًا حول دور الجنرالات في الإعداد والترتيب لتأليب الدولة العميقة على الرئيس الشرعي من أجل تعبيد الطريق لعودة البيادة إلى رأس السلطة.

 

وفي الوقت الذى تكفل فيه اللواء الراحل سامح سيف اليزل، عراب برلمان السيسي، بكشف تمويل الجيش لحركات وأحزاب وائتلافات في الشارع من أجل مزاحمة الإخوان في انتخابات مجلس الشعب ومواجهة الجماعة في صراع الصناديق وشراء الأصوات لترجيح كفة الكيانات الكرتونية الموالية للعسكر، جاء الدور لفضح تورط الجنرالات في الترتيب للانقلاب على السلطة.

 

الممثل المثير للجدل محمود قابيل، أحد ضباط القوات المسلحة المقاعدين، اعترف أن اللواء أحمد رجائي عطية كان يعكف على تدريب عناصر حركة تمرد من أجل التحرك في الشارع لخلق حالة من التوتر وتأليب الشعب وترويج الأكاذيب لتمهيد لأجواء لتدخل العسكر على نحو يسمح لهم بالعودة إلى رأس السلطة ومن ثم إبادة المعارضة ووأد كل رموز ثورة 25 يناير.

 

Facebook Comments