كتب رامي ربيع:

استنكر الدكتور عمر قرشي -أستاذ الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر- تصريحات وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب بأن الاعتكاف موسم لتجنيد المتطرفين بالمساجد.

وقال قرشي -في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم الأحد- الاعتكاف سنة مؤكدة في العشر الأواخر من رمضان، وكان الأولى بالوزارة تنظيم الاعتكاف بدلا من منعه متسائلا: هل منع الاعتكاف من وجهة نظر الوزير أو غيره يمنع الإرهاب؟ وما وجه المقارنة بين الاعتكاف والإرهاب؟ أم هي الحرب على الإسلام باسم محاربة الإرهاب؟

وأوضح قرشي أن سلطات الانقلاب تشن حربا شرسة على ثوابت الإسلام لدرجة وصلت إلى حد تمييع قضية الإيمان والكفر، مضيفا أن سنة الاعتكاف مظهر من المظاهر التي يراد القضاء عليها كما قضي على أشياء كثيرة في المساجد وغيرها من التعليم والتربية.

وأشار قرشي إلى أن أوقاف الانقلاب تسير بمبدأ العبيد والسادة وجعلت نفسها بمنزلة العبيد الذين يستسلمون لأوامر السادة وتقوم بدورها الوظيفي بامتياز في غلق المساجد.

Facebook Comments