كتب – مروان الجاسم

روى والد الطالب أنس عبدالهادي المختفي قسريا تفاصيل اختفائه، مضيفا أنه يبلغ من العمر 17 عاما، وهذه المرة الثالثة التي يتم القبض عليه فيها، مضيفا أن أنس طالب متفوق ويحفظ كتاب الله.

وأضاف والد أنس أنه اعتقل وعمره 15 عاما لمدة 10 شهور قضاها بين مؤسسة العقابية في القاهرة وكوم الدكة بالإسكندرية، مضيفا أنه وزملاؤه تعرضوا خلال تلك الفترة لاعتداءات متكررة من قبل البلطجية والجنائيين، وحرض أمن الانقلاب الجنائيين للاعتداء عليهم، كما استدعوا القوات الخاصة بزعم اعتدائهم على الأطفال الأيتام.

وأوضح والد أنس أن بعد انتهاء الـ10 شهور لفقوا لهم تهمة جديدة حبس بسببها عامين آخرين، وبعد خروج أنس بفترة اعتقلته قوات الانقلاب مرة أخرى من أمام المنزل في أثناء توجهه للعب الكرة مع زملائه ولم يكن مشاركا في أي تظاهرات وبعد احتجازه لمدة ستة أشهر خرج أنس براءة.

وأشار إلى أن مليشيات الانقلاب اعتقلته مرة أخرى، مستنكرا استمرار حبس الانقلاب لنجله الذي يبلغ من العمر 17 عاما، متسائلا ما هي الخطورة التي يمثلها أنس لأمن الدولة.

Facebook Comments