كتب أحمد علي

أصرت قوات أمن الانقلاب على قتل البهجة والفرحة لدى العديد من الأسر المصرية بحملات المداهمات واعتقال أحرار الوطن الرافضين للظلم والتنازل عن الأرض والعبث بمقدرات البلاد.

وعبرت نجلة أشرف الديب الذى تم اعتقاله من منزله بدمياط ليلة العيد عن ألمهم الشديد وهى تهرب من البكاء بصوت يملئه الحزن على فرتق من يحنو عليهم ويجتمعون من حوله ككل الاسر المصرية فى مثل هذا اليوم وقالت أن العيد لديهم مريض فالوالد تم اعتقاله وهو ابتلاء سيصبرون عليه.

وحول اعتقال والدها.. أكدت أنهم يضحون بكل شيء من أجل الوطن ومصر الغالية التى تمثل لها ولأسرتها كل شيء وأنهم صابرون ومحتسبون ذلك على طريق حرية الوطن وتحريره من ظلم واستبداد الحكم العسكري.

كانت قوات أمن الانقلاب قد داهمت أمس الثلاثاء عدة  منازل بقرية الشيخ درغام بمركز دمياط، واعتقلت "أشرف الديب" المعلم بمدرسة الشيخ درغام الابتدائية رغم ظروفه الصحية الصعبة حيث أنه  مصاب بجلطة وشلل رعاش ولا يستطيع التحرك أو الكلام بصورة طبيعية ولا يستطيع التحكم في أي شيء.

Facebook Comments