كتب – هيثم العابد

 

لليوم الثالث على التوالي، واصل أهالي المعتقلين داخل مقبرة العقرب، الاعتصام خارج أسوار مجمع سجون طره سيء السمعة، للمطالبة بإعادة فتح أبواب الزيارة من جديد، بعد القرار الفاشي من مصلحة السجون بمنع الزيارات حتى يوم 25 إبريل الجاري، دون أسباب واضحة.


وأمام حالة اللامبالاة التى قابلت بها إدارة السجن اعتصام أسر المعتقلين، وحشد مليشيات السيسي من أجل تفريق المعتصمين، قام أهالي "أحرار العقرب" بقطع طريق الأوتوستراد أمام السجن، مرددين هتافات "الداخلية بلطجية"، وذلك بعد تهديدهم بالطرد بالقوة.


ورددت زوجات المعتقلين فى زنازين السيسي الهتافات المناهضة للحكم العسكري، والمنددة بفاشية إدارة سجن العقرب، متحدين مدرعات الشرطة التى تراصت أمام أسوار السجن: "يسقط يسقط حكم العسكر"، "يسقط كل عبيد العسكر"، "الداخلية بلطجية"، "حسبنا الله ونعم الوكيل.


وكان عدد من أسر معتقلي سجن العقرب شديد الحراسة، قد دخلوا الخميس الماضي، في اعتصام مفتوح أمام البوابة الرئيسية لمجمع سجون طره، احتجاجًا منهم على منع الزيارة بعد تردد أنباء عن حالات تسمم جماعي بين المعتقلين.


 

وأصيب نحو 60 من المعتقلين داخل سجن العقرب بالتسمم الغذائى، ومنعت إدارة السجن دخول زيارات الأهالى صباح اليوم الخميس، ما دفعهم للاعتصام أمام السجن للاطمئنان على ذويهم.

 

وقال شهود عيان من أهالى أسر المعتقلين إن إدارة السجن منعتهم من الزيارة صباح الخميس، وأخبرهم أحد ضباط السجن بوجود حالات تسمم بين صفوف المعتقلين، وهو ما دفع الاهالى لإعلان الاعتصام حتى يتم اطمئنانهم على ذويهم.

 

وسقطت والدة أحد المعتقلين في حالة إعياء شديد بعد تلقيها خبر منع الزيارة والتسمم، وأصيبت بأزمة تنفس واضطر الأهالي لإسعافها حني حضور عربة إسعاف أمام السجن.

 

وذكر أهالى المعتقلين أن ما زاد من غضب الأهالى وسخطهم  هو التعامل الغير إنسانى والمنافى لحقوق الإنسان، فضلا عن القيم المجتمعية بقيام المسئولين عن السجن بنشر جنود الأمن المركزى المسلحين بالرشاشات والعصى الكهربائية والخشبية فى رسالة تهديد للأهالى ومنعهم من الاطمئنان على ذويهم.

 

وتعالت هتافات الاسر أمام سجن العقرب بالشعارات المطالبة برفع الظلم عن ذويهم واستنكار الانتهاكات والجرائم التى يتعرضون لها، مطالبين جموع الأحرار من أبناء الشعب المصرى بإعلان رفضهم لهذه .الممارسات والإجراءات القمعية والتى تعد جرائم لن تسقط بالتقادم

 

Facebook Comments