أحمدي البنهاوي

زعم مصطفى بكري، اعتقال فريق صفحة السين "Al Scene" على "فيس بوك"، بعد ترويجهم عبر صفحتهم، فيديو بعنوان "إيه أحسن كعك في مصر؟".

خمسة شباب بينهم أربعة شباب وفتاة، اعتادوا تجريب الطعام من عدة جهات، جربوا هذه المرة وبمناسبة العيد 6 محال شهيرة لصناعة الحلوى، ومنها "العبد" و"لابوار"، ومصنع الجيش المسمى بـ"تيباروز"، ففاز منتج الجيش بأفضل منتج، وكانت التعليقات "كعك الجيش" مع ابتسامات وإشارات التحية العسكرية، وأخرى بإبهام الكف، والتي تشير إلى جودة المنتج وعبارات من قبيل "تحيا مصر" و"برافو يا سيسي" و"وقولنا رأينا.

وشاهد الفيديو، عبر يوتيوب، نحو 14 ألف مشاهد، بخلاف آلاف المشاهدات الأخرى التي شاهدته عبر موقع "السين"، أو "المشهد".

قبل ساعتين

وقبل قليل، نفى فريق السين على الفيس بوك خبر اعتقال أحد منهم، وأوضحوا أنهم لم يقصدوا شيئا، وأنهم أشادوا فقط بجودة المنتج مقارنة بمنتجات أخرى في السوق.

وقالوا "من يوم ما بدأنا واحنا بنهزر، فاحنا لسه مش مستوعبين ليه الدنيا مقلوبة علينا. السين كانت وما زالت مجلة اجتماعية وترفيهية، ومالناش في أي خناقات مع أي حد ولا هيكون لينا، هدفنا الأول والأخير هو إننا نعمل حاجة تبسطنا وتبسط الناس. وفي النص بنعمل شوية مواضيع عن الصناعات المصرية والمشاريع الجديدة والأعمال الخيرية وناس طيبين أوي يا خال".

وأوضحوا أنه "من يومين عملنا فيديو أكل جديد، ولو كنت ماتعرفش إيه فيديوهات الأكل دي، فهي عبارة عن Review بنعمله لأكلة معينة وكل فيديو بيبقى أكلة جديدة، وبما إننا في العيد فكان لازم يبقى الفيديو كعك. عملنا اللي بنعمله دايمًا. والحقيقة أن كحك "تيباروز" كان من أحسن أنواع الكعك -بس مش الأول- بشهادة اللي داقوا، فقولنا الموضوع بس بشكل كوميدي علشان مايتقالش علينا بنعمل إعلان".

وأضافوا "اتفاجئنا بالتعليقات والشتيمة والهجوم، وخصوصًا إننا مش متعودين على كده. ولاقينا اسمنا بيتحط جنبه كلمات زي الخيانة والعمالة والسخرية من مؤسسات الدولة وبتاع، واحنا هلاسين يا جماعة وبنتضايق لما حد يحاول يستدرجنا لأي مود جد بصراحة، ومش تبع أي أحزاب أو جماعات، ولاقينا الناس كلها فهمانا وفاهمة الفيديو غلط وعلشان كده مسحناه.. محدش اتقبض عليه.. احنا كلنا كويسين.. كل سنة وانتوا طيبين". 

Facebook Comments