كتب أحمدي البنهاوي:

خرج الآلاف من أهالي بورسعيد اعتراضا على مشروع إسكان المحافظة فصدمهم سفاح مذبحة بورسعيد في 2012، محافظ بورسعيد الحالي اللواء عادل الغضبان، فكان أول مطالبهم رحيل الغضبان ليهتفوا "ارحل" خرج من بورسيعد سيدات وشباب وشيوخ واطفال.

فكان رد المحافظ عليهم؛ اعتقال العشرات علاوة على سحل السيدات وضرب الأطفال، مع صلف وتكبره في التعامل مع المواطنين بقوله: "الإبقاء على شروط 2013.. اقعد ساكت ما تكلمش"!

وعبر مواطنون عن رفضهم استخدام القوة في تفريق الناس، واعتقال أبناء بورسعيد "اللي مش لاقيين شغل" حسب أحد المتداخلين مع برنامج "العاشرة مساء على قناة دريم".

وأطلق نشطاء هاشتاج "#افرجوا_عن_متضرري_الاسكان"، و"#ارحل_يا_كذاب"، و"#حاكموا_الغضبان".

فيديو.. بورسعيد تبدأ ثورة الغلابة بـ"ارحل" للسيسي وليس للمحافظ

Facebook Comments