كتب رامي ربيع:

بعد 145 يوما على بدء الأزمة الخليجية هاجم عبداللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، دولة قطر في أول تصريح له متهما وسائل الإعلام القطرية بشن هجمة ضد مجلس التعاون وأمانته العامة ومحاولة بعضها تحميله مسئولية حل الأزمة الخليجية.

واستهجن الزياني محاولة ربط موقفه من الأزمة بجنسيته البحرينية وموقف البحرين، لكن نشطاء تساءلوا عن سر صحوته بعد أيام قليلة من تصريحات ملك البحرين ووزير خارجيته ضد قطر.

من جانبه قال عبدالله العذبة، رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية: "لم يقل أحد في الإعلام القطري إن الحل بيد الأمين العام ولكن بحكم ضعفه فهو لا يستطيع أن يستقيل ويرفع عن نفسه الحرج".

وقال فهد العمادي، عبر حسابه على "تويتر": "كل التمثيليات التي تقوم بها السعودية والإمارات مكشوفة ومفضوحة ومنها تصريح الزياني المسيء قبل أي شيء آخر.. فلو تقدم باستقالته مع بدء الأزمة أشرف له".

وغرد عبدالرحمن القحطاني عبر صفحته على "تويتر" قائلا: "الزياني موظف منظومة تضم عدة دول ليس موظفا لدى أو خادم في قصر ملك".

وقال حمد لحدان المهندي عبر حسابه على "تويتر": "طبعا هجوم الأمين العام الزياني على قطر واضح أنه استفزاز لقطر.. لعل وعسى تعلن انسحابها من المجلس لأنهم عجزوا قانونيا عن إخراجها".

Facebook Comments