كتب رامي ربيع:

قال صالح غريب، الكاتب والمحلل السياسي القطري، إن حملة الاعتقالات التي طالت عددا من الأمراء والوزراء السابقين بالسعودية لم تكن مستغربة، حيث أعد لها في الإجراءات التي اتخذها النظام سابقا باعتقال عدد من المشايخ وعلماء الدين وفصل عدد من الأئمة والخطباء، مضيفا أن الغريب في الأمر إعفاء الأمير متعب بن عبدالله بن الملك الراحل الملك عبدالله ووزير الحرس الوطني، واعتقال الوليد بن طلال الملياردير الشهير.

وأضاف غريب -في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن قرارات الاعتقال أعدت مسبقا، ولا علاقة لها بقضايا الفساد وتم تنفيذها لإعطاء الصوت الآخر داخل المملكة انطباع أن الأمير محمد بن سلمان هو من يسيطر على الأمور، ولا يقبل سماع المعارضة لخطواته، خصوصا بعد أن كشفت أزمة قطر الكثير من الأمور داخل المملكة.

وأوضح غريب أن البداية كانت اعتقال علماء الدين والمشايخ مثل سلمان العودة وعائض القرني، ثم جاء الدور على الصوت الآخر مثل الوليد بن طلال والأمير متعب، والذي يلعب دورا بارزا داخل الحرس الوطني ويمثل المعارضة لما يقوم به محمد بن سلمان.. وكان لا بد من تكميم الأفواه.

Facebook Comments