كتب حسن الإسكندراني:

أعاد نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعى، مؤخرا، نشر مقطع فيديو لرئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، وهو يتحدث عن الدعم الكبير الذي قدمته دولة الإمارات للمنقلب خليفة حفتر.

وكشف خلال لقاء تلفزيونى سابق إن الدعم تمثل في 300 سيارة حربية، وإن محمد بن زايد قال: "حلالنا حلالكم" أى "مالنا هو مالكم" وإنهم لم يقصروا معهم أبدا رغم الانتقادات الدولية.. وفق حديثه. 

فى السياق نفسه، تداول نشطاء مقطع فيديو للسفيرة الأمريكية فى ليبيا وهي تفضح حفتر أمام مجلس الشيوخ الأمريكى، حيث قالت إن اللواء المتقاعد قام بزج المعتدلين إلى صفوف المتطرفين، وخلق فرصة لتنظيم داعش لاستغلال الفوضى فى البلاد، كما أنه أثبت أنه انتهازى وعلى استعداد للجوء إلى تحالفات انتهازية لإنهاء الحرب المستمرة فى ليبيا لصالحه.

وكشفت أن الثوار هم من قاموا بهزيمة داعش وطردها من "درنة ومصراتة وسرت"، وأنه أمر بالسماح لـ"داعش" بالمرور عبر البوابات والانتقال الحر بين المحافظات خاصة معقل القذافى، وهو ما دفع الإمارات لاستدعاء حفتر للقاء السراج فى أبوظبى، وهو ما يؤكد الدور القوى الذى تقوم به الإمارات العربية المتحدة فى دعم داعش وخليفة حفتر على السواء.

Facebook Comments