كتب حازم الأشموني:

كشفت مصادر مطلعة بحكومة الانقلاب عن إصابة رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي وأركان حكومته بالصدمة الشديدة جراء الانتشار الواسع لإحدى لعب الأطفال التي تسخر منه بطريقة لاذعة للغاية وغير مسبوقة مع أي من الرؤساء السابقين من أحد أعضائه وتحمل "اسمه"!

هذه المصادر تؤكد وجود حالة طوارئ داخل المؤسسات الحكومية وأجهزة الأمن على خلفية الانتشار الواسع لهذه اللعبة الساخرة، التي ارتبط اسمها بأحد أعضاء العورة للجنرال الدموي.

وكشفت عن توجيهات من القيادات العليا بمؤسسة الانقلاب وعلى رأسها زعيم الانقلاب نفسه لجميع الأجهزة الأمنية والحكومية بملاحقة تجار الجملة الموزعين لهذه اللعبة الساخرة.

رد شعبوي على حملات دعم السيسي
إزاء ذلك كشفت الإعلامية دينا زكريا -في برنامجها على قناة "الوطن"- أن أجهزة الأمن اعتقلت عددا من تجار الموسكي بوسط البلد على خلفية ملاحقة وحظر هذه اللعبة التي اعتبرها السيسي وأجهزته الأمنية ردا شعبويا على حملات الأجهزة الأمنية الداعية.

وكشف أحد التجار أن اللعبة قديمة في الأساس ويتم تداولها منذ 20 سنة تحت اسم "البندول" ولكن إطلاق الاسم الجديد عليها أعطاها بعدا سياسيا ساخرا، وجعل انتشارها واسعا بمقدار كراهية الشعب لرئيس الانقلاب الذي تسبب في معاناة جميع فئات الشعب.

وأوضح التاجر أن الركود الشديد في الأسواق بعد قرارات التعويم، أصابت جميع التجار وتسبب في حالة من الغليان بين الجميع والذي يظهر من حين لآخر بمثل هذه الألعاب الساخرة التي تعكس حجم التدني الشديد في شعبية رئيس الانقلاب.

«تعليم الانقلاب» تحظر اللعبة
من جانبها، قامت وزارة التربية والتعليم بحكومة العسكر بإرسال نشرات رسمية لجميع المدارس بأنجاء الجمهورية بحظر دخول اللعبة للمدارس، مع توقيع عقوبة صارمة ضد أي طالب يقتنيها، وكذلك معاقبة المدرسين والإداريين المتقاعسين عن ضبط الطلاب الذين يمارسون هذه اللعبة داخل المدرسة.

كما نص المنشور بحظر اللعبة نهائيًا من المدارس مع توقيع عقوبة للطالب والطالبة تصل إلى حد الإيقاف.

وبررت الوزارة قرار حظر اللعبة بأنها تعمل على إزعاج الطلاب، كما أنها تعمل على تشتيت الطلاب وصرفهم عن الدراسة وتصيبهم بعدم التركيز، كما أنها تتسبب في شجارات بين الطلاب.

وكشفت مصادر بوزراة التعليم أنه تم استدعاء أولياء بعض التلاميذ على خلفية ممارسة أبنائهم هذه اللعبة الساخرة جدا من رئيس الانقلاب، مؤكدين أن الانتشار الواسع للعبة أصبح مادة دسمة لمزاح المدرسين والموظفين والطلاب على حد سواء.

Facebook Comments