نشبت مشادة كلامية بين إعلاميي الانقلاب عمرو أديب، والصحفي خالد صلاح، رئيس تحرير "اليوم السابع" على الهواء، بعد كتابة الأخير مقالاً ينتقد التقصير الأمني في حادث تفجير فندق العريش، ووضع موقعه الإخباري صورة له على مقاله وهو يضحك.

ووصل الأمر بين الإعلاميين إلى "وصلة ردح وشتيمة واتهامات بين الجانبين في مشهد مسرحي يمثل كل منهما فيه الوطنية على الآخر" هاجم خلالها أديب، أمس الثلاثاء، صلاح قائلًا: "اللي ميشوفش يبقى أعمى القلب مش العنين، إنت مبتشوفش يا خالد؟ حرام عليك يا راجل، يا أخي نخلي عندنا دم، نحس بقى يا أخي، البلد مش مستحملة خالص، يا أخي عيب والله، مش عارف إنت بتعرف تقرأ ولا لأ".

وأضاف أديب -خلال برنامج "القاهرة اليوم"، على قناة "اليوم"-: «يا أخي عيب كده يا خالد، لازم يكون في حدود عن كده، الإرهاب مستنى ده، عيب يا حبيبي، متكبروا بقى يا جماعة، البلد مش مستحملة، هو في أكتر من كده، نعمل إيه يا أخي، حتى الموقع بتاعك معندهمش مسئوولية وحطين لك صورة وإنت بتضحك، فين المهنية، بلاش حتى يا أخي في يومها تهاجم".

وعلّق عليه خالد صلاح: "إنت مش واخد البرنامج لحسابك وأنا من حقي أرد ومتزايدش عليا في الوطنية وإحنا لازم نواجه أخطاءنا، ولو كل واحد فينا مسك للتاني مش هنخلص، وفرنسا تم انتقاد فيها الأمن بعد واقعة هجمات باريس".

واستطرد صلاح: "أنا من حقي أرد قانونيًا ومهنينًا، وأنت واخد الهواء بمزاجك، والمفروض الاحتياطات الأمنية تكون أقوى من كده والطرح كده ميضيقش أي واحد وطني، ولو مش عاجبك طرحي براحتك وده مش ضد الأمن".

وانفعل أديب قائلًا: "أنت بتفهم حاجة في المهنية يا أخي"، ليرد عليه "صلاح": "لا كده مش هقبل كلامك وهفهمك غلط، ومفروض التدابير الامنية كانت تبقى أكتر من كده على الفندق اللي حدث فيه التفجير".

واستمر عمرو أديب منفعلاً قائلاً: "إنت حاطط صورة ليك في الموقع بتاعك وأنت بالضب تضحك يبقى اتكلم عن المهنية، مش عارف أنت أزاي رئيس تحرير موقع كبير".

وردّ خالد صلاح: "ده تجاوز وخروج على الأدب وقلة أدب وغير مقبول"، ليعقب عليه أديب: "قلة أدب تقبلها ولا متقبلهاش بلا قرف بقا تعبنا منكم البلد مش ناقصة ومتخلناش نتكلم عن علاقتك بخيرت الشاطر بقا".

Facebook Comments