محمد مصباح

قررت وزارة المالية بحكومة الانقلاب، اليوم، إلغاء قرار صادر منذ 2004، بخصوص احتجاز أية مستحقات بالفئات النقدية الصغيرة (الفكة)، وتحويلها إلى إيرادات الدولة، وحرمان الجهة منها.

وكان قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي قد طرح فكرة احتجاز الفكة من رواتب الموظفين؛ لزيادة موارد الدولة.

ولفت القرار إلى أن بنك الاستثمار القومي كان يتلقى شيكات من الجهات الحكومية بمبالغ متضمنة "الشلن" (5 قروش)، وكان هذا يُحدث مشكلة عند الصرف وعند الخصم من حسابات تلك الجهة، لذا كان يتم استبعاد الفكة من حسابات الجهات الحكومية، وإضافتها إلى إيرادات الحكومة.

وتتخذ وزارة المالية إجراءات حالية للدفع الإلكتروني والتحصيل الإلكتروني، وإلغاء التعامل بالشيكات الورقية على كافة الجهات الحكومية، ومنع استخدامها، مع إغلاق الوحدات الحسابية خارج البنك المركزي، وهو ما دعا وزارة المالية إلى إلغاء القرار السابق باحتجاز الفكة، وبدء صرفها للجهات الحكومية المختلفة، وتحويلها إلى حساباتها مباشرةً بالجهات الحكومية.

سياسة "الشحاتة" برع فيها السيسي في الفترة الأخيرة، عبر مطالباته المصريين بالتبرع لصندوق تحيا مصر، ومبادرة "صبح على مصر بجنيه"، عبر التبرع من خلال الخدمات التليفونية، وسيل من خطب الجمعة والدروس الدينية عن موضوع التطوع والتبرع من أجل الوطن، وغيرها من محاولات الشحاتة من الداخل، والقروض والاستدانة من الخارج. 

وطالب السيسسي البنوك بإيجاد آلية تتيح الاستفادة من القروش لمشاريع تخدم مصر.

وجاءت كلمة قائد الانقلاب "السيسي" خلال تسليمه عقود بعض شقق التمليك لأهالي غيط العنب في مدينة الإسكندرية، واقترح استخدام عملات الـ50 قرشا والجنيه لصالح دعم مشاريع خدماتية.

وقال السيسي: "هناك معاملات لنحو 20 أو 30 مليون إنسان، لو الفكة جنيه و90 قرش، ممكن يبقوا رقم (كبير)، لو سمحتم أنا عايز الفلوس دي، إزاي ناخدها أنا معرفش".

وخلال الاحتفال بمرور عام على قناة السويس، تحدث "السيسي" عن العالِم الراحل "أحمد زويل"، وعن مشروع جامعة زويل، موضحًا أن المشروع يتكلف 4 مليارات جنيه لإتمامه، وما قام بهِ زويل هو جمع 300 مليون جنيه فقط، مُشيرًا إلى أن تكلفة المرحلة الأولى من المشروع تبلغ 1.9 مليار جنيه تقريبًا.

وطالب قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، المصريين باستكمال مشروع جامعة زويل بمراحله المختلفة، قائلًا: "بطلب من المصريين إكمال هذا المشروع من خلال التبرع لصندوق تحيا مصر، وأن يكون فيه التبرع باسم جامعة زويل، حتى ينتهي هذا المشروع".

كما قال السيسي، خلال كلمة له بمؤتمر "استراتيجية التنمية المستدامة"، بعنوان "رؤية مصر 2030": "لو كُل يوم 10 مليون من 90 مليون مواطن معاهم موبايلات، صبَّحوا على مصر بجنيه، هنجمع 10 مليون جنيه في اليوم"، مُطالبًا الشعب المصري بالتبرع لصالح صندوق "تحيا مصر"، من أجل إتمام مشروعات التنمية.

Facebook Comments